]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وداعا مبارك

بواسطة: hany ibrahim  |  بتاريخ: 2012-06-20 ، الوقت: 00:11:57
  • تقييم المقالة:
  تجلس اليوم على فرشا منتظرنا ساعه اجلك تتمني من الموالي ان يعيدك الى مكانت عليه لتصلح مافتك العمر جري بك كقطار فى لمح البصر يدخل محطته الاخيره من بعد رفهايه العيش فى قصورا وحدائقا كثيره الى سريرا متواضعا لم يجده المريضا فى عصرك كثيرا افترش الارضا فى مستشفى ينتظر ان يحن عليه الطبيب ان يكشف ما بيه من داء ويوفر له العلاج انت اليوم تودع الحياه وتمني ان تفتدى الشعب بالمال لاينفع صفقه خاسره مع رب العز والجلال انه الحكم المسيطر يفعل بملكه كما يشاء وانت الان بين يديه تنتظر ان يحن لك  على مافتك ويرحمك ويغفر ذنوبك من رفاهيه عيشا الى سرير متوضعا فى مستشفي مهم جهزت باحداث الاجهزه وامهر الاطباء فانت ميتا لامحال لعل من يخلفك يتذكر قوله الحق لفرعون مصر اليوم نجيك بدنك لتكون لمن خلفك ايه انت اصبحت ايه لكل من يخلفك ان اصلح كافئاه الله بميتتنا سوايا وان اظلم جعله ايه لاتنسي ولكننا شعبا ينسي موله فهل ستكون وانت تودعا مستور هنيا ام ستكون مذموما يرفضك قبرك الله يطلف بك ويرحمك فقط ادعو الله ان تكون موتتك راحه لك ودرسا لاينسي لكل ظالما يسعي الى السلطه والنفوذ وينسي الموالي الرقيب العتيد لمن الملك اليو لله الواحد القهار
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق