]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

اعذرني يا قلب

بواسطة: محمد نصرالله  |  بتاريخ: 2012-06-19 ، الوقت: 21:31:14
  • تقييم المقالة:

لم أعد أستطيع أن اعدد الأسباب
هل هي كافية ؟
وهل هي كثيرة كفاية ؟
وهل هي مما لا تطيقه النفوس ؟
لم يا قلبي ,
لم أصبحت هشاً مبعثراً تحتضنك الصدوع !
تكابر بكبرياء وأنفة خشية الانكسار علناً
وداخلك هشٌ ملتاعٌ بالأسى
أراك تحترق بؤساً وهماً بين الأضلع
وأنا ضعيف الحيلة لا يسعفني عقلي ومنطقي لإخمادك
هَزِلْتَ يا قلبي وأصاب جميعي ما نالك من إرهاق
صوتي الذي كان يوماً يضج في الأرجاء علواً , قوةً , ويشع مرحاً
قد بدأ يخبو شيئاً فـشيئاً . . .
حتى أصبحت أخشى على كلماتي من الفقد .
لأني لم أعد أحسن قولاً
وأضحت كلمات الأسف ومعاني الاعتذار هيا كل ما أجيد قوله
لا يعلم ما وراء تأسفي واعتذاراتي يا قلبي أحد سوانا
لا يعلمون يا قلبي أن كل مرة نطق لساني بأسفي المفاجئ لهم
كان كل أسفي واعتذاري موجهاً لك
اعذرني يا قلب إذ لم أكن كفؤاً لتهييء أسباب السعادة والراحة لك
فـ لربما هذا هو نصيبك ومن ثم نصيبي أن نتذوق مُرَّ الحياة مراراً

lord


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق