]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تيأس

بواسطة: كاتبة السطور  |  بتاريخ: 2012-06-19 ، الوقت: 10:47:09
  • تقييم المقالة:
لاتيأس إذا تعثرت أقدامك
وسقطت في حفرة واسعة
فسوف تخرج منها وأنت
تماسكا وقوة
والله مع الصابرين
لاتحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلي قلبك ....فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة والابتسامة
لاتضع كل أحلامك في شخص واحد ...ولاتجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كان صفاته ولاتعتقد ان نهاية الأشياء هي نهاية العالم
فليس الكون هو ماترى عيناك
لاتنتظر حبيباَ باعك ..وانتظر ضوءاَ وجديداَ يمكن ان يستلل إلي قلبك الحزين
فيعيد لإيامك البهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل
لاتحاول البحث عن حلم خذلك..وحاول ان تجعل من حالة الانكسار بداية حلم جديد
لاتقف كثيراَ على الأطلال خاصة إذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها ..وابحث عن صوت عصفور..
يتسلل وراء الافق مع ضوء صباح جديد
لاتنظر إلي الأوراق التي تغير لونها..وبهتت حروفها..وتاهت سطورها بين الألم والوحشية..سوف تكتشف ان هذه ليست اجمل ما كتبت ..وأن هذه الاوراق ليست اخر ماسطرت ...ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه ..ومن القى بها للرياح..
لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفا حرفا .ونبض إنسان حملها حلماَ..واكتوى بنارها الماَ
إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك ...وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافدك لنسمات الهواء النقي ..وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبية فوق أغصان الشجر لتصنع لك عمرا جديدا وحلما جديدا وقلبا جديدا
إذا كان الامس قد ضاع فبين يديك اليوم واذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل فلديك الغد ..لاتحزن على الأمس فهو لن يعود ولاتأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئة في غد جميل
اذا لم تجد من يسعدك فحاول ان تسعد نفسك واذا لم تجد من يضيء لك قنديلا
فلا تبحت عن اخر أطفاه ...واذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده فلا تسع لمن غرس في قلبك سهماَومضى

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق