]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا موقظ الأوجاع

بواسطة: Ikram Ben Hmida  |  بتاريخ: 2011-07-11 ، الوقت: 11:32:03
  • تقييم المقالة:

أيقظت أوجاعي أيها الرجل

قل لي صراحة أو بإختصار أو كما تشاء

لا أحتمل كثرة الملامة لي

هل تأتي إليا

للتواصل او لمجفاتي؟

فما بي لا يحتمل المزيد

لست بهذا الحجم من الشر

حتى نجعل الزمن

يواري ما بيننا بين الثرى

أنا كنت معك بطبيعة الغباء عندي

أنت، لا أدر ماذا كنت معي

و كيف تحب أن تشكلني؟

أنا ببساطة كبرى

لا أحتمل تدوين الذكريات الأليمة

فديواني مكتظ

الحياة ألوان و أشكال

أنا وأنت تجمعنا إنسانية

يمكن أن تخطئ او تصيب

تكلم قل ما تريد

لكن إعلم أنني تعلمت إجترار

كل الأشياء منك

و هواياتي تعانق السماء

فلست أهوى كتابة الخيبات

و لا عدت أهوى رسم الألم على الجبين

من أنت؟ تأتيني لتوقظ خارطة الوجع من جديد

فلقد تمنيت دائما رجلا يجعلني

 أتخلى عن كل مواطن الحزن

على هذه الأرض

و فيا

 

  بقلم إكرام بن حميدة 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق