]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بيننا واحد حرامي -بقلم حبيب السعيدي

بواسطة: حبيب السعيدي  |  بتاريخ: 2012-06-19 ، الوقت: 06:22:09
  • تقييم المقالة:

تتكسر الاهات في صدري كأمواج تخط نهايتها على شاطئ الفقر والحرمان وتتضائل كما تضائلت كل الطموحات , ويقصر نظر الاهداف في منهجيتي , فحين كان هدفي يعانق النجوم صرت اطلب القليل من الكهرباء في صيف ملتهب ونسبة ضئيلة من الصالحية لماء الشرب ,وصرت أدعو الله ان يزيد الوئام والانسجام بين سراق بيتي  ليسرقوا بامان ويغادروا بامان , واتضرع صادقا ان لا يتصارعوا  داخل داري مخافة ان تمزق رصاصاتهم اشلاء اطفالي , فحين يختلف اللصوص ويتحول البيت الى حلبة فان المتضرر الوحيد هو البيت بمن فيه ..

تسع سنين وداري يعج باللصوص وأبناء الزنا الذين ملئوا المكان بالفوضى والرعب والخراب , وأولادي مختلفون بينهم في دعم هذا اللص أو ذاك ..فلا اللصوص يأخذون ما يريدون ويتركونا بسلام ولا أولادي يتفقون على طردهم وإبعاد أذاهم وشرهم عن البيت وأهله ,

بالامس اتهم السراق كبيرهم بانه ليس أهلا للثقة وانه يأخذ نصيبا اكبر من نصيبهم من المسروقات فأنقسموا فريقين متطاحنين متقاتلين , ورصاصهم المتطاير أحرق كل صورنا العائلية الجميلة واخترق اجساد أطفال لم يزالوا يستعينون  بجدران الغرفة  للوقوف, ونساء هتك الرعب خدورهن ..

لكني ورغم مابي من جراح كتبت على جدران مكتبتي ان السارق لا ثقة له في شريعة الله..

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق