]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هــل شـاهـدت مـثـل هـــؤلاء الــبشــر فـــــي حــياتـك؟؟!!!

بواسطة: Said souid  |  بتاريخ: 2011-07-11 ، الوقت: 09:17:44
  • تقييم المقالة:

 

سلام...لقد خلق الله الإنسان وصوره في أحسن صورة..وأعطاه عقلا يميز به..وقلبا يشعر به و خمس حواس هي البصر والسمع  والشم والتذوق واللمس...فحمدا لله على نعمه التي انعم علينا بها..أعطانا الله حواسا لتساعدنا على الإدراك في حياتنا ولتسهل لنا التواصل مع العالم المحيط بنا..وللأسف هنالك أصناف من الناس تسيء استعمال هذه النعم ..كيف ذلك ؟

هل سمعت بان البصر يأكل ؟ نعم هنالك ناس تأكل الآخرين بنظراتهم ..وهل سمعت بالكلام الذي يجرح؟ نعم فالكلمة أحيانا تجرح وقد تقتل كما تقتل الرصاصة!!!واللسان على خلاف وظيفته التي خلق من اجلها وهي التذوق فقد جعله البعض سلاحا وسلطوه على الناس..وبما أننا بشر ..فلا يمكننا العدول عن الكلام..ما أجمل الكلام .فمنه الجميل والبناء.ومنه السيئ الهدام ..وهذا الأخير قد يدفع ببعض الأشخاص إلى ردة فعل تختلف على حسب شخصيتهم ..فمنهم من يكون كلام الناس عليه مؤثرا به يدفعه للاكتئاب والدخول في قوقعة الانطوائيين ومنه من تكون ردة فعله عنيفة قد تصل إلى حد صفعك ..((بالكف)) ومنهم من يمتلك طريقة أرقى كالتي اتخذها أنا ((لست مغرورا ولكن هي الأرقى )) أن تقوم بالكتابة عن أصحاب الألسنة الطويلة والمتسلطة لكن لا تكرمهم  بموضوع أدبي راقي فليكن دوما كلامك عنهم ساخراااااا..وأنا لم اجب العالم لأخبرك عن هؤلاء الناس جميعا..فسأكتفي بذكر الذين أراهم في منطقتي...وادي سوف.

وادي سوف؟؟

هي مدينة جميلة في وارض رائعة اسمها الجزائر وهي التي تغنى فيها شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا وقال فيها((ويا وادي سوف العرين الأمين ومعقل إبطالنا الثائرين)) فقد عرف عن أجدادنا كرم الضيافة وطيبة القلوب رغم بيئتهم القاسية..كيف لا وهم أصحاب البادية والصحراء وهم أهل الكرم والجود لكن هؤلاء كانوا أجدادنا...أما  الآن .وللأسف فالأحوال لا تدوم بل تتغير... نعم قد تغير الكثير  لم تعد وادي سوف بتلك الصحراء الواسعة  ولاالكثبان الرملية الممتدة ولا واحات النخيل الخلابة ..بل هي الآن مزيج بين المباني الحديثة والحدائق ومرفقات الحياة الأخرى..تطور جميل شهدته المنطقة ..لكن رافقه تخلف وتراجع في أشياء ..ماهي؟؟ إنها  العقلية السوفية؟؟ لماذا وكيف؟؟!!  اجل تخلفت عقلية الكثير من الناس وسلوكياتهم ولعل من أسوئها وابغضها التدخل في شؤون الآخرين والمعروف باللهجة المحلية ((التلقي)) وأنا لا اعني بكلامي هذا جميع سكان المنطقة بل اغلبهم منهم الصغار والكبار ..النساء والرجال ..الشباب والشيوخ...ولا تقلق فكلامي هذا مبني على استشارات وأراء لأشخاص من جميع الفئات السنية فكثير منهم ذاقوا ذرعا بالتدخل في شؤونهم واليك بعض أنواع التدخل في شؤون الآخرين ولجعل الأمر أكثر بساطة لان الكلام يحلوا للسامع إن كان بسيطا فسوف احلل الموضوع على شكل فئات منفصلة ولكل فئة جزء منفصل لنبدأها بالشباب  ونختمها بالشيوخ ..

التدخل في شؤون الغير على الطريقة الشبابية السوفية!!!

شباب منطقتنا أحبائي وأصدقائي معروفون بنشاطهم وحيويتهم وهذا ما أدى بولايتنا لان تكون ذات سيط مسموع فهي مشهورة بالتجارة وامتلاك أصحابها للمال وهذا راجع كما قلنا لحيوية ونشاط الشباب..إلا إن هناك نوعا آخر من النشاط هو نشاط اللسان نعم لسان نشط يشتغل 24/24 ساعة ..لن احكي لك عن شباب الشوارع والمتسكعين في طرقات الأسواق والمدارس..فسأعطيك المتعلم منهم وأنت استنتج الحكم عن الجهلة من الشباب..شباب الثانوية مثلا أول ضحايا ألسنتهم هم الأساتذة. ..كيف ذلك ؟أول ضحايا ألسنتهم .هم أساتذتهم يخترعون لهم ألقاب لكن أي ألقاب ياحبيبي إليك قائمة باسم* teachers stars in Oeud souf*   ..العملاق ...الشمط وليس المشط ..الكبش..لمدا ..الدجاجة..والقائمة تطول ..  ولنقل أن هنالك بعض الأساتذة يستحقون ألقاب أقوى من هذه..فهذه قد تكون ألقابا محترمة..نظرا لتسلطهم عن زملائي الطلبة ..أما أن يكون التدخل في شؤون زميلك الطالب فهذا سيء إلى درجة كبيرة ..فهم لا يتركونه لا من حيث طريقة لباسه سوءا كانت على الموضة 2011 أو حتى كلاسيكية على طريقة عبد الحليم حافظ  لكن لما هدا النوع الغريب من التدخل؟قد يكون إما شعورا بالنقص أو حب لفرض حاجاتهم عن الآخرين ..أما الطامة الكبرى فهي إن وقفت مع زميلة لك في الصف ..حذار كل العدسات قد وجهت نحوك  ..من تلك الفتاة..هل هي قريبته ..لماذا تقف معه ..هناك سر في الموضوع..مع أن كل الحوار بين الزميلين كان يدور عن درس ما في مادة ما ((  ليكن ضننا حسنا والله اعلم))..ومن المواقف الأخرى أنهم عندما تلتزم  الفتاة وتقرر ارتداء الحجاب ..يقومون بتحليل واسع وعميق لحالتها ...لما ارتدت الحجاب؟؟؟ لقد أصبح شكلها سيء بعد ارتداء الحجاب..انظر لا تجيد حتى المشي بالحجاب...مع العلم أن هذه النقاشات للأولاد أما إن دخلنا في نقاشات البنات فلن يكون للموضوع نهاية. !!!هذا داخل المؤسسة أما خارجها تجد تسميات عجيبة وغريبة مثل ((ملصوا البكالوريا..عباد رمضان ))...دعك من ذلك وانظر إلى عقلية شباب الجامعات الذين سيكونون إطارات بعد 4 أو 5 سنوات..فأول ما يلاحظ عليك هنا .هو حالك بعد البكالوريا ..تسريحة شعرك ...طريقة لبسك. ..نوعية لباسك...مشيتك ...ربما أنت مراقب حتى في طريقة أكلك وهذه الخيرة  ابصم لك عليها بال10 وقد تصل الجرأة ببعض الشباب للتدخل في أشياء قد تستغرب منها أرقام موبايلك ؟؟؟ نعم فمنهم من يتجسس عن أرقام هاتفك بحجة لعب الدودة أو السوكر في الموبايل ..فسبحان الله ..عجائب وغرائب.

يكفي الشباب هذا القسط الوافي من الحديث عنهم ولننتقل للمرأة وكيفية تدخلها في شؤون الآخرين..وكما هو معروف تحدث العديد من الفلاسفة والحكماء عن لسان المرأة ..وان أردت الحديث عن لسانها فيلزمك موضوع كامل وهو سيكون التالي......سلام

                                                                                        يتبع............

by... Said

                                                   Red Jhon

                                                                                                   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Ihssen Ihssenf | 2011-12-03
    ماشاء الله عليك اخي مقال رائع جدا جدا ... والله عالجت موضوع حساس جدا ووضعت الدواء على الجرح ... بورك فيك ودام سيلان حبر قلمك
  • Mustapha Mak Azi | 2011-11-09
    تعليق على مقالتك أخي السعيد : هل شاهدت مثل هؤلاء البشر في حياتك؟
    الإجابة : نعم
    ليس في منطقتك فقط أخي السعيد لكننا نعاني المشكل نفسه
    1 يريد احد أن يعرف لماذا جاءتك سيارة إلى البيت ومن هو هذا وكيف لك أن أصبحت تعرف صاحب هذه السيارة الفاخرة
    2 نبقى في السيارات يسال الأخر لماذا أتيت بسيارة أجرة ولم تأت بالنقل الجماعي
    3 إذا صادف أن أتاك احد أصدقائك يوم السبت مثلا وأخر يوم الأحد فسيسال العديد من لاحظ هذا لماذا تأتيك سيارة بالأمس وسيارة اليوم ....ولا السيارة ا نفسها ولا الشخص نفسه
    يصفونك بالشريكة ....عندو المعريفة ...... يعرف واش أيصاحب
    وذنبك ا ن لك أصدقاء انعم الله عليهم
    4 آخرون شغلهم الشاغل ملبسك السروال خرج عليك ما عرفتش تشري هاذ الخطرة مكان مكان هاذ النواظر.
    • Said souid | 2011-11-12
      عش حياتك يا رجل اذا بقيت عامللهم حساب ما تعيشش على روحك نقلك حاجة عيش كيما يقلك راسك مي في حدود طاعة ربي و التزام حدودك مع البشر فقط وعيش حياتك وكانك اطرش في هذا العالم
  • Tahar Chenguel | 2011-08-15
    جميل جدا السعيد, كلمة حق, بارك الله فيك...
  • Mady's Tenshitsuji | 2011-07-11
    i really like your article , you did a good job !! keep on working like this . by the way , i think that this mentality is not only in your hometown , people those days are the same everywhere not all like you said but most of them i hope inchallah rabi yahdihoum ^^

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق