]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الذاكره والروح

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-06-18 ، الوقت: 18:09:24
  • تقييم المقالة:

الذاكره والروح :

خطر لى ذات مره ان اقوم ببحث فى سراديب ذاكرتى فأرصد في ورقه كل ما احفظه من ارقام كمثل ارقام تليفونات اصدقائى واقاربى وجدول الضرب والقسمه البسيطه والمطوله التى اعرفها بالبداهه ورقم منزلى  وتواريخ ميلادى وميلاد اصدقائى واقاربى ووتليفونات المصالح الحكوميه والرياضه العامه وسرعه الضوء وسرعه الصوت ومجموع زوايا المثلث وفصول الهندسه الهذلوليه والهندسه البيضاويه  وهالنى الامر  اذ وجدت عشرات الاوراق حولى وجميعها اعداد وكل عدد يحتوى على عددين الى تسعه اعداد وكان المشهد مذهلا كيف احفظ هذا الكم الهائل من الاعداد واين تختفى هذه الارقام فى تلافيف المخ ؟ وكيف يتم استدعاؤها فى الوعى كالبرق الخاطف .إذن

لماذا كل ما نتخيل احيانا اننا نسيناه نكتشف اننا لم ننسه وانه موجود يظهر لنا فجأه فى لحظه استرخاء او حلم او بعد كوب من الشاى او فى عياده طبيب نفسانى واحيانا يظهر لنا فى ذله لسان او خطأ املائى  لاشئ ينسى ابدا ولا شئ يضيع والماضى مكتوب بالفعل لحظه بلحظه

والسؤال الكبير بل اللغز المحير هو.... اين توجد هذه الصور  اين هذا الارشيف السرى؟ قال الفلاسفه الماديون ان الذاكرهة فى المخ  وانها ليست الا تغيرات كيميائيه كهربيه تحدث لماده المخ نتيجه للفعل العصبى  اى ان الذاكره مجرد حفر ونقش على ماده الخلايا ومصيرها ان تبلى وتتاكل كما تبلى النقوش وتتاكل وينتهى شأنها حين يموت الانسان وتتأكل خلاياه رأى مريح وسهل اليس كذلك  ولكنه اوقع اصحابه فى مطب مادى يطرأ على ماده الخلايا المخيه وينبغى ان يكون هناك تواز بين الحادثيين  كل نقص فى ذاكره معينه لابد ان يقابله تلف فى الخلايا المختصه المقابله وهو امر لا يشاهد فى إصابات المخ  بل ما يشاهد هو العكس يصاب مركز الكلمات فلا تصاب ذاكره الكلمات بأى تلف وانما الذى يحدث هو عاهه فى النطق فى الاداء الحركى للعضلات التى تنطق الكلمات  وهذا دليل على ان وظيفه المخ ليست للذاكره ولا التذكر  ولكن المخ هو مجرد سنترال التوصيله  كما يفعل الراديو حينما يحول الموجه الاسلكيه الى نبض كهربائى مسموع فإذا اصيب الراديو بعطل فلا يكون معنى العطل ان تتعطل الموجه وانما ما حدث هو شلل فى جهاز النطق فى الراديو اما الموجه فتظل سليمه على حالها يمكن ان يلتطقتها راديو اخر سليم .

وهذا حال الذاكره  فهى صور وافكار ورؤى مستقله مسكنها ومستقرها الروح وليس المخ فليس هناك اى احتمال اخر غير ذلك واعتقد انه ليس الجسد باى حال ايضا فالمخ هو وسيله النقل للافكار والصور المختزنه فى الذاكره لا اكثر وكل دوره هو ان يعطى التوصيله من عالم الروح الى عالم الماده او كما يقول برجسون

Communicationdonner la

اى كابلات الاعصاب تنقل مكنون الروح وتحوله الى نبض الكترونى   .وهكذا نتبادل الكلام كأجساد فى عالم مادى...فاذا ماتت اجسادنا عدنا ارواحا لنتذكر ما فعلناه فى دنيانا لحظه بلحظه حيث كل حرف وكل فعل مسجل .اى الانتقال من حاله النيه الى حاله التلبس وهذا ما تعبر عنه الاديان بأن يحق القول على المذنب بعد الابتلاء والاختبار فى الدنيا فتحق عليه الضلاله  وتلزمه مرتبته .وهو امر سبق اليه علم الله علم الحصر وليس الالزام فالله لا يلزم احدا بخطيئه ولا يقهره على شر .....

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق