]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رصيف اللاعودة

بواسطة: Jaber Sellami  |  بتاريخ: 2011-07-10 ، الوقت: 20:25:26
  • تقييم المقالة:

 

                                                                                   رصيف اللاعودة

ربما نظرة  

 في لحظة بهتان   

 عجلت بمنحك 

كرسيا ملكيا بين ذراعي

تبعتك ...

و ترنحت يمنة و شمالا

رغم مسافة اللاعودة بيننا

عدت ...

مثقلا بنيران صوتك الخافتة

و أنين شفتيك العطشى

على رصيف التاريخ المنسي

ربما...

لم تعيري تلك المسافة...

رونقا و حسرة

ربما...

أمسيت تواسين وحدتك الأنثوية

أنت و الرصيف

و نظراتي الطموحة

تركنون إلى الراحة العمياء

و ترتقون إلى مصاف

نخب الفوضى و العاشقين

فقدر التائهين ..

مصير اللاعودة

و قدري ... ربما

بكاء أنشودة في حديقة جرداء

تكسوها الحيرة و أشياء أخرى

اسأليني سأجيبك

عن عمر الشقاء

و عن أوقات فراغ المراهقين

أو عن صفحة بيضاء

 في كتاب ما وراء الأمس القريب

اسأليني عن عدد قطرات الحبر في قلمي التائه

أو عن نسمة مساء

تحنو على مقهى فرنسي

ربما سأجدك بين طيات الأنين

تمكثين هناك لساعات

تنتظرين كرسيك الملكي.

 

                                     بقلم جابر سلامي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق