]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

............مقتدى الصدر...رجل المرحلة.................

بواسطة: علي الكاتب  |  بتاريخ: 2012-06-18 ، الوقت: 11:37:50
  • تقييم المقالة:

مثل مايقولون لكل مرحلة رجل يصنع الحدث ويخطف الاضواءفيكون له الدور الابرز في مرحلة ما وعلى مختلف الاصعدة سياسية كانت ام اقتصادية ام علمية ام اجتماعية الى غير ذلك وحتى الرياضية منها.

نعم هناك رجل وهناك موقف في لحظة تشرئب الاعناق وتتوقف عقارب الساعات وتشخص الانظار الى من يكون صاحب الموقف المميز والقول الفصل لتبدء عقارب الساعة بعدها بالدوران من جديد لتبدء مرحلة جديدة صنعها ذلك الشخص فيخلده التاريخ ويخلد مرحلته.ولكي لانذهب بالاذهان بعيدا ونحن نعيشهذه الايام صراعا سياسيا متواصلا على مستوى العراق  ابرزه النية المتجهة لسحب الثقة من رئيس حكومة العراق نوري المالكي ومع وجود اغلبية كبيرة مؤيدة لذلك حيث ان اغلب الاطراف من تيار وقائمة العراقية والتحالف الكردستاني مصممة على سحب الثقة لكن يبقى الدور الابرز والاهم هو دور السيد القائد مقتدى الصدر الذي بدى اكثر المتحمسين بل اكثر الفاعلين لسحب الثقة من حكومة المالكي التي عاثت فسادا في بلاد الصدرين وهنا عودا على ذي بدء نستخلص ان رجل هذه المرحلة وبلا منازع هو سماحة القائد مقتدى الصدر حيث ستكون كلمته وتصرفه هو القول الفصل.

ان جميع المؤشرات تشير وبوضوح وبدون تأويل الى ان مقتدى الصدر قد حسم امرا لارجعة فيه رغم جميع الضغوط الخارجية والداخلية الى مضيه بسحب الثقة عن نوري المالكي وقد رنت عيناه الكريمتان الى نظرة مستقبلية لعراق خال من المالكي ذلك الدكتاتور الاهوج الذي ركب رأسه غير ابه بدعوات الكثيرين بمراجعة نفسه وتصرفاته.

ويبدوا ان العزة بالاثم جعلته لايرى ولايسمع الا مافي عقله وعقل زبانيته من شراذمة الدعوة خصوصا ونحن نراه يكابر مستصغرا ومقللا من عزم ونية وتوجه السيد مقتدى الصدر نحو سحب الثقة منه باثا بعض الخزعبلات هنا وهناك وباساليب سخيفة كقضية تفعيل مذكرات قضائية صدرت بحق السيد القائد اذ بان الاحتلال والتي اثارت سخرية وانتقاد الكثيرين متجاهلا القاعدة الشعبية التي يمتلكها السيد والعمق المتجذر بطبقات الشعب والذي لايملك المالكي عشر معشاره وقد يعترض احدهم هنا متذرعا بما حصل عليه المالكي من اصوات والرد هو ان اصوات المالكي اتت بطرق اغلبها غير مشروعه كاستخدام السلطة والرشوة والتزوير والتهديد والكذب واستخفاف العقول .

وهنا نسجل مرة اخرى ان السيد مقتدى الصدر رجل خلق ليكون رجل مرحلة لايسبقه من كان ربيبا لامريكا وغيرها وبحق فمن غير السيد القائد احرى ان يكون رجلها ..غدا ستشرق شمس بلادي حين يزول الليل المالكي الاسود الذي خيم على عراق الصدرين وغدا سيسجل التاريخ بحروف من نور اسمك ايها الضرغام الهمام مقتدى الصدر رجلا لمرحلة عصيبة انتهت بدحر الدكتاتورية وانتصار اردة الشعب وان غدا لناظره لقريب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق