]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى مــــــــــــتى التنظير .. بهدف التدمير؟؟ !!!

بواسطة: صدام الدعجة  |  بتاريخ: 2012-06-18 ، الوقت: 03:48:01
  • تقييم المقالة:

 

 .. هذا السؤال البسيط والعميق يوجه إلى كل من لايزال يتعمد _عن هوى _ المغالاة والتصعيد للمطالبوإلى من لا زال بقراءته الخاطئة للمرحلة يماطل !!!!!!

فكلما طالت مدة المماطلة ...زادت حدة وكم المطالب وزاد خيال المطالبين !! فالتناسب طردي وهنا مكمن الخطورة ....!! فيا من تمارسون المماطلة كفاكم , فلاتجعلوا تلك المطالب ترهق كاهل الوطن وتجعل أسواره مغرية للعابثين ليقفزوا من فوقها فهنا تكمن الخطورة ..... ويا من تطالبون إلى متى التصعيد بهدف التصعيد؟!  والى متى المبالغة المقصودة بالمطالب وتوجيه الوطن إلى مرحلة الفوضى الغير خلاقة !! ، لقد أصبح المواطن على مستوى عالي من الوعي بالغث والسمين ولما يدورمن حوله وما سيدور، فلقد تابع المواطن العربي تتابع ثورة ربيع العرب كما يسميه دعاتها ، وشاهد من إعتلى منابرها وكراسيها عبر الدين المُسيس !! كما شاهد النتائج الكارثية على بنية الدول لذلك (الربيع العربي) فلنتساءل ماذا قدم لنا ربيع الباحثين عن السلطة ؟؟؟ من الذي قسم بعض الدول من دول إلى دويلات وعرقيات ؟ من الذي دمر البنية التحتية التي استغرق انشاؤها العديد من السنوات والمبالغ الهائلة ؟ وكم ستستغرق من اجل اعادة البناء مرة أخرى ؟ ولصالح من كان كل ذلك الدمار ؟ كم عدد المواطنين الذين غادروا بلادهم خشية من موت أطفالهم ومُسنيهم ؟ كم هو عدد القتلى من العلماء والاطباء ورجال الأمن(وبأي ذنب قتلوا ) ؟هل هم فاسدين؟ هل نهبوا خيرات  أوطانهم ؟؟؟؟؟؟ أم أن النزعة الطائفية والعرقية والتي كانوا يراهنون على عدم وجودها بينهم والتي راح ضحيتها العديد ايضأ ممن أيقظها بجهله؟؟؟؟ هل هي واحدة من حقبة الإصلاحات السلمية المنشودة أم عصر الإنهيار لبنى الدول ووحدة شعوبها!!!!! أين هو ذلك الربيع العربي الذي يبدو من ذاك الاسم ظهور الوطن العربي كجنة عدن ولكن ماذا قدم  !!!!  ألا يجب إن نسميه التصحرالعربي تحت مسمى الربيع !!، لايوجد شخص في هذا الوطن الغالي لا يطمح لمكافحة الفساد واجتثاثه من جذوره ،فلايوجد شاب عاطل عن العمل لايحلم بأن يحصل على وظيفة  في القطاع العام أو الخاص ، من منا لايحلم بأن يكون الأردن في مقدمة الدول في شتى المجالات ، سياسياً ، واقتصادياً ، واجتماعياً  من منا لايحلم بذلك ولكن حتى الحلم لا يجب أن يكون في مدينة فاضلة في يوم وليلة فنحن في مركب واحد وكلنا للإصلاح ضمأى لكن من يخرق أرضية المركب حتى يشرب من ماء البحر لا بد أنه سيؤدي بنا وبه وبالمركب إلى الهلاك ...........

نعم ... الى متى ؟؟؟؟؟؟؟ .........حماك الله ياوطني ...........

                                                                بقلم :صدام فلاح الدعجة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق