]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراق وبقاء القوات الأمريكية

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-07-10 ، الوقت: 14:35:43
  • تقييم المقالة:

العراق وبقاء القوات الأمريكية

تشاور الكتل والأحزاب العراقية فى مسألة بقاء بعض قوات الولايات المتحدة الأمريكية فى الأراضى العراقية  من عدمه له دلالة واحدة هى:

أن الأحزاب والكتل التى لم تحسم أمرها فلم تطالب برحيل القوات الأمريكية  هى أحزاب عميلة للأمريكان ولا تريد الخير لهذا البلد .

عندما ننظر للأمر نرى أنه سواء بقت القوات الأمريكية أم رحلت فإن الوضع سيبقى لفترة ليست بالقصيرة غير مستقر أمنيا ومن ثم فبقاء القوات أو رحيلها لن يؤثر فى شىء ومن ثم فمن الأفضل أن ترحل لأن وجودها يزيد الأمور اشتعالا خاصة أن أصابع تلك القوات متوغلة فى الجسد العراقى وقد تسببت فى كثير من الأحيان بتأجيج الصراع الطائفى من خلال عملياتها المشبوهة فى تفجير المساجد والمراقد وتفجير المواكب والاحتفالات حتى توجد سبب لبقائها وساعدها على ذلك أن بعض التنظيمات سواء كان له وجود حقيقى أم لا أعلن تبنيه لتلك العمليات  .

إذا المتمسكون ببقاء القوات الأمريكية هم أعداء للوطن لا يريدون له التحرر يريدون العراق خرابا يبابا حتى يكونوا هم على رأس السلطة ويذكرنا هذا الوضع بأيام الاحتلالات البريطانية والفرنسية فى العراق ومصر وغيرها من بلادنا عندما كانت الأحزاب والكتل عدا قلة نادرة تطالب ببقاء الاحتلال أو بمعاهدات مهينة تحمى فيها دول الاحتلال بلادنا  بينما الشعب كله كان يريد الاستقلال وخروج المحتل من بلاده .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Alya Mohamed | 2011-07-11
    المتمسكون ببقااء القوات الامريكية أعداء الوطن صحيح كما قلت ولكن من سمح بمرور ودخول القوات هم احباب الصهاينة من صالح اسرائيل ان تعم الفوضي من النيل للفرات لتحقيق الكابوس (الحلم الاسرائيلي ) اما العرب فهم يحققون وبجدارة حلم الوصول لاستار اكاديمي
  • طيف امرأه | 2011-07-10
    كلما وضع العرب ايديهم بايد الغرب في سبيل وقف المشاحنات الاخويه , زاد اشتعالها اشتعالا كانما صببت عليها نفطا
    لا بحل المشكل الا صاحبه, فهو ادرى بمكامن الامور كلها وبكل طرقها وتشعباتها , ونفوس اصحابها وليس بحاجة لغريب عنها
    لماذا نزيد الطين بلة إذن ! لما لانرى الاوضاع السابقة وننظر للتاريخ كيف يعيد نفسه , لما لا نتعظ , ونؤمن ان الغرباء عن وطني لهم مصالحهم على خساب اهل وطني وارضه وكرامته .
    رحمنا الله وجعلنا من المتقين والحلماء والرحماء بيننا اشداء على الكفار
    سلمتم فاضلي رضا وزادكم الله في التمعن ببواطن الامور وحلولها
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق