]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صرخة من حاوية رقم ( 7 )

بواسطة: ابن ناصر  |  بتاريخ: 2012-06-17 ، الوقت: 09:19:20
  • تقييم المقالة:

قصيدة (صرخة من حاوبة رقم (7) )هي عبارة عن آلام ومعاناة عاشها مؤلفها وهو قابع في سجون الإحتلال الأمريكي في العراق , في سجن بوكا في صحراء ( أُمَّ قصر ) ولدت هذه القصيدة في إحدى الحاويات الحديدية التي أعدَّها الصليبي لِأبناء المسلمين , حين وقف ذات يومٍ وهو ينظر من إحدى النافذات الضيقة صوب الأفق البعيد في صحراء كان يحكمها أجداده العظام , فثارت في نفسه المشاعر وتحركت العاطفه والحنين اللذان يدفعانه صوب ذلك التأريخ البعيد , فأنشأ يقول هذه القصيدة وكأنَّه أُنتُزِعَ من عصره , والتحق بعصر الصحابة يخبرهم عن حال الأمة وما أصابها من الويلات والكوارث بعد أن تخلى الناس عن تأريخهم وامجادهم فكانت هذه الأبيات لِأ بي أحمد الموصلي عفا الله عنه .

 

صرخة

 

من حــــاوية رقم (7)

 

 

 

 

 

لا تبكِ أطلالاً تقادم عــهدُها              

ولَّـى زمان الرَّبــعِ والصحبانِ

 

ولَّى زمانٌ لا همـومَ لِأهلــهِ

إلاَّ سعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادُ بطيفــها الفتَّــانِ

 

إنْ كان ربعُ الدَّارِ يستدعي البُكا              

فَلَــحالُنا أدعى إلى الأحــزانِ

 

ماذا أقولُ وكيفَ أبـدأُ قِصَّتي                

والحزنُ يسـحقُ خافقـي وجَناني؟

 

والَّليلُ حـولي موحِشٌ بسـوادِهِ              

وأحُـسُّ أنَّ ظـلامَهُ ينعــاني

 

فجثا على صـدري بِكُلِّ همومِهِ               

فغـدا كـوحـشٍ يستبيحُ كَياني

 

ليـلٌ وسـجنٌ والقُيودِ تُحيطُني               

وتلُفُّـني مـن سـائر الأركـانِ

 

زنـزانةٌ مصـنوعةٌ من معـدنٍ               

مـدعـومةٌ بالصُّـلبِ والقُضبانِ

 

صارت لنا كالقبرِ ملحوداً بـه                

مـوتى عليهم صفـرةُ الأكـفانِ

 

فتسـاوتِ الأيَّامُ في حُسبَـانِنا                

فنـهارُنا والَّليـلُ ذا سيَّـــانِ

 

يا سجـنَ (بوكـا) يا قبورَ أحبَّتي              

كـم قد طويتَ بحادِثِ النِّسيان ِ!

 

قد طالَ ليلُ الظَّلمِ هل من مخرجٍ               

أو ملجأٍ من هــاجسٍ يغشاني ؟

 

 

يا ليتني أُفضي إلى زمـنٍ مضى                

وتـدارستهُ روامِسُ ([1]) الحِدْثانِ([2])

 

فأسيرَ في طُرُقاتِـهِ مُتعجـِّبـاً :              

يا ليتَ شِعري ما الزَّمانُ زماني !!

 

وأرى وجوهَ القومِ تنظرُ وُجْهَتي                

مُتـعجِّبينَ بِهيـأتي ولســاني

 

فإذا أنا قد صِرتُ في زمنِ الأُلى                

فتحوا بِلادَ الفُـرسِ والرُّومــانِ

 

هذا لباسُهُــمو وهذي خيلُهُم               

أثرُ المــعزَّةِ ظــاهرٌ لِعيـانِ

 

فتجَمَّعوا حولي فقمتُ تكرُّمـاً                

كيـما أُحيِيَ سادةَ الأكــوانِ

 

قالوا : سلاماً من تكونُهُ يا فتى                

مِنْ أيِّ قـومٍ أنت والبُـلدان ِ؟؟

ما الـــزيُّ هذا زيَّنا كلاَّ ولم               

نبصِـر مثيـلَك قبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل هذا الآنِ

 

فتبعثر العلــمُ الـذي حصَّلتُهُ               

مِــن صنعة النَّحو الذي أغنـاني

حتَّى جمعتُ شَتاتَهُ في لحــظةٍ               

كيــما أُجيبَ فطـاحلَ التبيانِ التِّـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبيـانِ

 

 


 

 

فأجبتُ ردَّ تحيَّةٍ بـــدؤوا بها                              
وتعـاقبت مِـن بعدِها أشـجاني


 

 

فذكرتُ أنِّي مِن عُصورٍ بعدَهُـم                               
مــــا بينَنا ردحُ مِن الأزمانِ


 

 

ألفٌ من الأعوامِ مرَّ عليكُمــو                              
قرنانِ  ِـ بعدا ًـ بعـدها قرنانِ


 

 

سألوني: ماذا قد جرى من بعدِنا                              
هلاَّ سعـفتَ مطالـبَ العجلان ِ؟


 

 

لكنَّني قبل الجوابِ نظــرتُ في                              
أُفُقٍ عـلاهُ النَّقْعُ ([3]) في هَيَـجَانِ


 

 

فإذا الخيولُ تعودُ من غزواتِــها                              
مـقرونةً بالنـصرِ والسُلطـانِ

د
 

 

فتــحدَّرتْ صوبَ الخُدودِ لَآلِئٌ                              
مــعٌ يَهِـلُّ كعارِضٍ([4]) هتَّانِ([5])


 

 

يا ســادتي ماذا أقولُ وأشتكي ؟                              
والجُـرحُ ماضٍ في صميمِ جَناني


 

 

مرَّت عليــنا غُمَّةٌ من بعـدِكُم              
أكــلَتْ ثِمارَ صنائعِ الفُرسـانِ


 

 

فغزا المغــولُ ديــارنا وتفنَّنُوا               
في قتــلنا في السِّرِّ والإعـلانِ


 

 

ثُمَّ استباحوا مَعْلَمَ الدِّيـنِ الَّـذي                
أرســاهُ أهلُ العَزْمِ والإيمـانِ


 

 

وتطاولـوا واستكبروا وتبـجَّحوا                             
في هَتْكِ عِـرضِ حرائرِ النِّسوانِ


 

 

فهَوَتْ بِغَزْوِهِمُ الخلافةُ وانطـوتْ                
فيها معــالمُ عِزِّنا ذي الشَّانِ


 

 

وتوالتِ النَّكَباتُ بعدَ سقوطِــها                
إلاَّ ببعــضِ صحائفِ الأزمانِ


 

 

حتَّى رسـا في عصـرِنا يا سادتي                             
مِنْ كُلِّ جنسِ مذلَّـــةٍ وهوانِ


 

 

ما يستـحي أهلُ النُّهى([6])من ذِكْرِهِ                 
مِمَّــا علانا من قذى الخُذلانِ

 

 

فغزا النَّصـارى واليـهودُ بلادنا                                
فتحكَّموا في النَّــاسِ والأوطانِ
 


 

 

قـد غيَّـروا شـرعَ النبيِّ مُحمَّدٍ
بشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرائِعِ الإفســــــــــــــــــادِ والكفرانِ


 

 

فوقفتُ عن نقلِ الكلامِ هُنَيـهَةً               
كيـــــــــــــــــــــــمــــــــــا أُعالِــــــــــــــــــــــــجَ حَرقةَ الأحزانِ


 

 

فرأيتُ دمعَ القومِ بلَّ لِحاهُمـو                              
يتحــدَّرنَّ كلؤلُؤٍ وجُمــانِ


 

 

ثمَّ استـمرَّ حديثُ آلامي الَّـتي                               
تكــوي الفُؤادَ كصعقةٍ تغشاني

 

قامـوا بتقسيـمِ البلادِ بِخـطَّةٍ
كيـما تضيعَ روابطُ الإيمانِ الإيمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانِ


 

 

فغـدا الولاءُ لِكُـلِّ مِصرٍ نائباً                              
عن أن يكـونَ لِشـرعةِ الرحمنِ


 

 

فتقطَّـعت سبُـلُ المـودَّةِ بيننا                              
واستُبـدِلتْ بِمـودَّةِ الأوطـانِ


 

 

وأتوا بِأصنامٍ صنيـعةِ مكرِهـم                              
مِـن جِـلدتي ولسانُهُم كلِساني


 

 

فتحكَّموا في المسـلمينَ بِشِرعةٍ                              
لم يصـدعـنَّ بِوحيِـها قُـرآني


 

 

مُتحجِّجينَ بِأنَّ شِرعـةَ ربِّـنا                             
لم تتَّسِــعْ لِتـقدُّمِ الأزمــانِ


 

 

فأصابنا جـرَّاءَ ذاك كـوارِثٌ              
لا يبلُغنَّ لحـصرِها تبيـــاني


 

 

ضنَكُ المعيشةِ والسِّـقامُ وذِلَّـةٌ               
وتـقطُّعٌ لِروابِـط الأنســانِ


 

 

فتعارضتْ أطـباعُنا وصِفاتُـنا                                 
مـعْ فِطرةِ الناموسِ والأكـوانِ


 

 

وكذا تحزَّبَ كُلُّ صِنْفٍ زاعِـماً                             
نهجَاً يــصُحُّ لِسـائِرِ البُلـدانِ


 

 

قوميَّـةٌ , بعثيَّـةٌ , وتحــرُّرٌ                                 
وتـنكُّـرٌ لِشرِيـعَةِ الــدَّيَّانِ


 

 

وكذاك(دِيْمُو) بعدها ( قَرَطيَّةٌ ) ([7])                                                
مِــن هَدْيِ أهلِ الكُـفرِ والأوثانِ


 

 

حتَّى أتـى زمنٌ عليـنا لا نعي                                             
مـــا جاءنا في مُحكمِ القُرآنِ


 

 

فغدتْ شعائِرُنا مُجرَّدَ هيــأةٍ                                                   
مـفصولةٍ عن لذّةِ الإيمـــانِ


 

 

وأتى اليهودُ بغدْرِهِـم وسمومِهم                                     
مُـستذكرينَ قُريظةَ الأضغـانِ


 

 

والقينُقـاعَ كذا النَّضيرَ وخيبرا                                
ثُمَّ استـحلُّوا القُدسَ يا لَهواني !

مسرى رسولِ اللهِ صارَ أسيرَهُم
مِــــن بعدِ عِزٍّ ٍلم تطُلْهُ يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدانِ


 

 

فأصابَنا الوهْنُ الَّذي قد قـالَهُ              
صلَّـــى الإلهُ عليهِ كُلَّ أوانِ


 

 

مِن حُبِّ دُنيا أو كـراهةِ مقتلٍ                                 
فاســتمكنَ الأعداءُ من أوطاني


 

 

وتفاقـمت آلامُـنا يا سـادتي                              
مِن بطْشِهم بالشِّيْبِ والوُلــدانِ


 

 

حرقوا المساجِدَ واستباحوا عِرضَنا               
هدموا البُيوتَ وقتَّلوا إخــواني


 

 

أمَّا رؤوس الكُفْرِ مِن قـاداتِـنا               
بِئسَ الرُّؤوسُ مراتِعُ الخُــذلانِ


 

 

فالأمرُ تمَّ بعِلْـمِهِم وبمكرِهِــم                               
وتظاهروا في مظهرِ الغضــبانِ


 

 

ومسلسلُ الإجرامِ ظلَّ يسيرُ فـي                
بُلدانِنا في السِّرِّ والإعـــلانِ


 

 

فسمِعتُ صوتاً صارِخاً متوجِّـعاً                
فوقفتُ عن نقلِ الكلامِ ثـواني


 

 

فإذا بِـهِ شخـصٌ يخِـرُّ تألُـماً                             
مِن شِدَّةِ الإشفاقِ والأحـزان ِ:


 

 

مـاذا جـرى لِلمُسلمينَ أما لهُم                
مِن عزْمَةٍ كعزيمَةِ الشُجْعــانِ


 

 

فَلَزِمْتُ حبلَ الصَّمتِ كيما ينقضي                
ألمُ الجوى ومرارةُ الأشجــانِ


 

 

لكنَّني قد عُدتُ صـوبَ حِكايتي                              
فحديثُها المُكلومُ ([8]) قد أعـياني


 

 

ويسوسُنا طـاغوتُ كفرٍ أزمُـناً                
فهم الوُلاةُ ــ نعُدُّ ــ للسُلطانِ


 

 

حتُّى بـدا وجهُ الحقيقةِ نـاصِعاً                                
بتجرُّدٍ مِن عـالمٍ ربَّـــاني


 

 

مِن مصرَ يُدعى (سيِّداً) ([9]) فلهُ الثَّـنا                              
في كشف زيغِ حكومةِ الشيطانِ


 

 

فبرى يراع([10]) الحـقِّ كيما يُظهِرَنْ                
كُفر الأُلى حكموا بغير بيــانِ


 

 

مِن مُحكم القُرآن أو هـدي النبي                
فأولئك الطاغوتُ ذو الكُفـرانِ

 

 

حتَّى قضى في ذاك نحبَهُ صـابـراً                            
ومضى بثوب قوافلِ الفُرسانِ


 

 

وكـذا غدا ذاك النَّجيعُ([11]) مـنائراً                                                
تهدي مسيرَ كــتائب الرحمنِ


 

 

فاستبسـل الفِتيـانُ بعد رحيـلِهِ                               
واستأسدوا لِقتالِ ذا الخــوَّانِ


 

 

في مِصرَ والشامِ التي سُكبت عـلى                            
أعتابِها نُجُعٌ كما الرَّيحـــانِ

      
 

 

وكـذا الجـزائرُ والعراقُ تسابـقا                            
في حـربِ أهل شريعةِ الطُّغيانِ   


 

 

فتفطَّن الأعـداءُ للفـكرِ الَّـذي                                             
يُذكي قلوبَ شبيبةِ الإيمـــانِ


 

 

ثُمْ أوعـزوا بِخِداعِـهِم وبغدُرِهم                
لِذُيولِهِم من قادةِ العُربانِ


 

 

أنْ قتِّـلوا أو قطِّـعوا أو مزِّقـوا                
أوصالَ كُلِّ مُجاهِدٍ مُتفاني([12])


 

 

فتسابقُوا كيـما يُلبُّوا مطلبَ الـ                                            
أسيادِ صُنعَ العبدِ للسُّلطانِ


 

 

فتعلَّـقتْ بِحِـبالِهِم جُثثُ الأُلى                               
شقُّوا الطَّريقَ لِنُصرةِ الدَّيَّانِ


 

 

فغـدت دمـاءُ المُسلمينَ رخيصةً                               
في كُلِّ أرضٍ يُستباحُ كَياني


 

 

في الهنـدِ أو كِشميرَ سيقَ رجالُنا                                              
ونساؤنا للذبح كالخرفانِ


 

 

والرُّوسُ في شرقِ البِلادِ تطاولـوا                                 
مِن اجل طمسِ معالم الإيمانِ


 

 

فتفاجؤا بشبـيبَةٍ صُبُـرٍ علـى                                                 
مُرِّ القضا هم فِتيةُ الأفغانِ


 

 

للهِ درُّهُمـو أُسـوداً في الوغـى                                              
عُبساُ إذا حلَّ الرَّدى بِمكانِ


 

 

فتوجَّه الشُّبانِ صوبَ ربـوعٍهم                                
من سائر الأقطارِ والبلدانِ


 

 

قد قــادَهُم علـمٌ عظيمٌ قدرُهُ                                
مِن خيرَةِ العُبَّادِ والفُرسانِ


 

 

يُدعى بـ (عزَّامِ ) البطولةِ والتُقى                                
للهِ درُّ مُحـاربِ الكُـــفرانِ


 

 

فبحِكْـمةٍ لم يظـهرنَّ مثيلُـها                               
في سائر الأوقاتِ والأزمانِ


 

 

جَمعَ الشَّتاتَ على خِلافِ فروعِهِ                               
فتوحَّدَ الفُرســــانُ في الميدانِ


 

 

وتـنزَّلتْ آيـاتُ ربي فيـهمـو                             
وكأنَّهم في بدرٍ الفُرقانِ


 

 

حتَّى أتـى نصـرُ الإلهِ وأشرقت                               
شمسُ الخلافةِ في رُبى الأفغانِ


 

 

فوقفتُ عن نقل الكـلام للحـظةٍ                            
أبصرتُ فيها سادةَ الأكوانِ


 

 

يستبشـرون وأشـرقت آمـالُهم                             
مِن بعدِ جُرحِ مرارةِ التِّبيانِ


 

 

عذراً إليكُـم سـادتي سأُعيدُكُم                              
صوبَ المآسي ساحةِ الأحزانِ


 

 

لكنَّ صـرحَ الكُـفر ظلَّ مُحارباً                              
مُتربِّصاً كنباهةِ اليقظانِ


 

 

حتَّـى استباحَ ديـارنا ونسـاءنا                              
في هجمةٍ شعواءَ للشيشانِ


 

 

تاللهِ مهـما قد ذكـرتُ من الذي                              
قاموا به من ذبحِهِمْ إخواني


 

 

قصُرَ الكلامُ عن الحقيقةِ سـادتي                              
فتصوَّروا ما حلَّ في بُلداني


 

 

هَتْكٌ لِعِرضٍ طـاهرٍ لم يشتـكِ                               
مَرَّ العُصورِ وقاحةً من جاني


 

 

حتَّى إذا سمِعَ الأسودُ صُراخَـها                                  
هبُّوا عليهم ملبسُ الأكفانِ


 

 

ويقودُهُم صـوبَ المعـالي قائدٌ                
عَشِق الدِّماءَ مُجاهِدٌ رباني


 

 

(خطَّابُ) يُدعى فالكلام بوصفِهِ                                 
مُتقاصِرٌ مُتحاسِرٌ مُتداني


 

 

قد أوجع الـرُّوس الِّلئامَ بضـربِهِ                               
حتَّى بَكَوا مِن شِدَّةِ الإثخانِ


 

 

لكنَّهـم كـادوا بِهِ في غَـدْرةٍ                               
لم يقتلوه على رُبى الميدانِ


 

 

فسـقى الإلهُ ثراكَ حينَ عَمَرْتَهُ                                  
نَمْ مُطمئنَّاً هادئَ الأجفانِ


 

 

وكـذاك قد قتلوا الذي من قبلِهِ                
عزَّاماً المعروفَ بالإحسانِ


 

 

غدراً فراحَ مُسارِعاً صوبَ الأُلى                               
سبقوهُ عندَ مليكِنا الدَّيَّانِ


 

 

فلنا بكـلِّ صبيـحةٍ أو موطِنٌ
جُرحٌ يسيلُ كسائلِ البُركانِ


 

 

شتَّانَ بين زمـانِنا وزمـانِكُـم                              
شتَّانَ بينَ العبدِ والسُّلطانِ


 

 

وتفاقـمت آلامُـنا يا سـادتي                                
بتجمُّعِ الكُفَّارِ والصُّلبانِ


 

 

فغزوا رُبـوعَ خلافةِ الإسلامِ في                              
أرضِ المعزِّةِ معقِلَ الأفغانِ


 

 

قصـفوهُمو بالطَّـائراتِ لِأنَّهُم                               
أحيَوا شريعةَ ربِّنا الرَّحمنِ


 

 

قتلوا أُلـوفَ المُسـلمينَ أحبَّتي                                
جهراً بِكُلِّ صواعقِ النيرانِ


 

 

فترونَ أشـلاءَ النـساءِ وصبيَةٍ                                
ممزوجةً بحدائدِ الخَرَسَانِ

             ِ
 

 

والحُزْنُ مرسـومٌ على صفحاتهم                                
يبكي الزَّبيرَ وسائرَ الفُرسانِ  


 

 

فأتوا علـى صرحِ الخلافةِ ظاهراً                
واستبدلوا الكُفرانَ بِالإيمانِ


 

 

لكنَّ أبطالَ العقيـدةِ أقسـموا                               
لا يخضعونَ لكافرٍ شيطانِ


 

 

هذا ابنُ لادنَ والأُسودُ تُحيـطُهُ               
قد آلم الأعداء بِالإثخانِ

                               
 

 

ضربٌ يهزُّ عروشَهُم وعقولَهم                                 
أصغتْ لهُ الألبابُ والأُذُنانِ


 

 

وتـركتُهُم قد أوجعوهُم غـارةً                
للهِ درُّ عساكِرِ الطَّلِبَانِ


 

 

فسـلامُنا لك يا أُسامةُ من هُنا              
هلاَّ قَبِلْتَ تحيَّةَ الولهانِ


 

 

فتحجَّجَ الأمريكُ فيـما أطلقوا :                
(حرباً على الإرهابِ) كالثُّعبانِ


 

 

حتَّى إذا صدَّى([13]) لهم مِنْ حـولِهم                
المجرمونَ وساسةُ الكُفرانِ


 

 

قامـوا بِتنفيذ الشـعارِ بهجـمةٍ                              
وحشيَّةٍ محبوكةِ العيدانِ


 

 

دخلوا العـراقَ وأيُّ خطْبٍ حلَّنا                
من سائرِ الأقطارِ والقيعانِ


 

 

قصفوا بُيُوتَ المُسـلمينَ بِصارِخٍ                
فالنَّاسُ بين مُجندَلٍ أو ثاني

                        
 

 

لو تُبصرونَ أحبَّتي لونَ الدِّما                                
مخلوطةً بملامحِ الإنسانِ     


 

 

لـعجبتمو من قسوةِ الكُفرِ الّذي              
لم يرعَ شيباً أو فتى الصبيانِ


 

 

دخــلوا حِمانا يمتطونَ مراكباً                
مسنودةً بقنابـــــلٍ ودُخَانِ


 

 

والزَّهوُ يبــدو في ترابُطِ مشيِهم              
مشيَ الَّذي قد فاز في الميدانِ


 

 

متصــورينَ بِأنَّهُم قد أسقطوا                
في لحظةٍ ما جاءَ في الدِّيوانِ


 

 

ديوانِكُم يا ســـادتي وأحبَّتي              
وجِهادِكُم للفُرسِ والرُّومانِ


 

 

لكنَّهم قد أخطئـوا وتفاجئـوا                
بِشبيبة تسعى لِنيلِ جِنانِ


 

 

لبسـوا حنوط الموتِ لم يتأخَّروا               
في صدعِ صرحِ الكُفرِ والطُّغيانِ


 

 

لم ينظروا صوبَ التَّكافُؤِ في القُوى               
كلاَّ ولم يتكافَئ الصَّفَّانِ


 

 

لكنَّهُــم جعلوا الإلهَ حسيبَهُم                 
أنعِمْ بهم هُم صفوةِ الشُّبَّانِ


 

 

نزَلُوا بِسـاحِ الموتِ لم يتململوا              
رُغمَ الأذى وجفاوةِ الخِلاَّنِ


 

 

فطـريقُهم محفوفـةٌ بِمخـاوُفٍ               
ومصاعبٍ وتناثُرِ الأبدانِ


 

 

قد أمـطروا صفَّ العدوِّ قنـابِلاً                
فتناثروا كتناثُرِ البُركانِ


 

 

حتَّى بكى الأمريكُ من ضرباتِهم                
فقلوبُهم فُطِرَت مِن الخَفقانِ


 

 

لكنَّهم بعـد الَّـذي قـد هالهم              
مِن شدَّة الأبطالِ في الميدانِ


 

 

قد جنَّدوا في صفِّهـم من جِلْدَتِي                
ما يدفعونَ بِهِ لَظى النِّيرانِ


 

 

وتقهقرَ الأمـريكُ صـوبَ قواعِدٍ                
مأمونةٍ بالسُّور والجُدرانِ


 

 

صاروا يُديرون الصِّراعَ وهُم على               
منأًى من الآلامِ والأحزانِ


 

 

يا ليت شـعري هـل تخلَّى أهلُنا                
عن دينِهم في نُصرةِ الأوثانِ؟!


 

 

أ وَمَـا يـرونَ العابثين بِأرضِنا ؟!                
أ وَمَا يرونَ معاقِلَ الصُّلبان ِ؟!

                            
 

 

ملؤا السجونَ بشيبِنا وشبابِنا                               
والقلبُ مفطورٌ بهذا الشانِ 


 

 

فَلَدَيهـمو في (أُمِّ قَصْرٍ) مَعْقِـلٌ              
يُدعى بـ(بوكا) مُسنَدُ القُضبانِ


 

 

و(كروبرُ) الممـلوءُ مـن إخوانِنا              
وكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذاكَ من أخوَاتِنا النســــوانِ


 

 

في أرض حاضِرةِ الخِلافةِ سـابقاً               
ـ بغدادَ أعني ــ قائمُ الأركانِ


 

 

وأنا الـذي أروي لكـم آلامنا                
قد جئتُكُم من بوكةِ الأشجانِ


 

 

قـد حلَّقتْ روحي إليكُم طالباً              
وصفاً لِجُرْحٍ مؤْلِمٍ آذاني


 

 

قالـوا : وقد بلُّوا غِمادَ سيوفِهم               
دمعاً يسحُّ كوابلِ الوُديان ِ:


 

 

يا ليتـنا مِتـنا ولم نسمعْ بمـا               
نطقتْ بهِ شفتاكَ مِن خُذلانِ


 

 

أ يكونُ حـالُ المسلمينَ ودينُهُم               
رهْناً بأيدي ساسةِ الكُفرانِ ؟


 

 

أيـن الأُلى كانوا خِفافاً كُلّـَما                
هتف النِّداءُ لِنُصرةِ الدَّيانِ؟!


 

 

للهِ درُّ أُولئـكَ الأُسْـدِ الأُلـى                
مِن عصرِكُم لَبَّوا نِدا الرَّحمنِ


 

 

تاللهِ لـولا ما ذكرتَ مِـن الَّذي              
قاموا بِه من صَنعةِ الشُّجعانِ

 

 

لتقـطَّعتْ سُبُلُ التواصُـلِ بيننا               
مثلَ السَّرابِ برؤيةِ الظمآنِ
 


 

 

إعـلم بِأنَّ مُصـابَكُـم لا ينثني                
إلاَّ بعوْدِ النَّاس للإيمانِ


 

ثُمَّ الرجـوعِ إلى الجهادِ كما أتى 

 في عصرِ خيرِ الخلقِ ذي الإحسانِ
 


 

 

تاللهِ مـا نِلنا المـعزَّةَ والعُــلا                
إلاَّ بهدي رسولِنا العدناني


 

 

إرجِـعْ إليهـم مُسرِعـاً ومُبلِّغاً                
لِوصيَّةٍ مِن مُشفقٍ حزنانِ


 

 

ربَّـاهُ وفِّق أُمَّـةً عصفتْ بها الـ               
آلامُ فهي جريحةُ الوجدانِ


 

 

هذا الذي وصَّـاكمو أجـدادُكم                
يا أهلَ عصرِ الذُّلِّ والخُذلانِ


 

 

طـوبى لمـن لبُّى النـداء فربَّمـا
  نحظى بِرِفْعةِ أُمَّةِ القُرآنِ        

تمَّت

b

 

 

(1)  ( الرَّوامس ) : جمع رامس وهو كل ما يغطي ما تحته , وتطلق على الرياح ل؛لانَّها تُغطي الأثر في التراب ، والرمس ( القبر ) .

(2)   الحِدْثانُ و الحَدَثانِ أيضاً هي نوائب الدهر , وتعاقب الليل والنهار ، والمقصود في هذا التركيب (روامس الحدثان) أي : عفى عليه الزمن .

(1)    النقع : الغبارُ

(2)    العارضُ : ما يعرضُ في السماء من غيوم , كما في قوله تعالى : (( قالوا : هذا عارضٌ مُمْطِرُنَا )) .

(3)    هتَّان : هاطِلٌ للمطر بغزارة .

(1)   النُّهى : العقل , وأهلُ النهى ، أي : أصحابُ العقول .

(2)   هو ما يُسمَّى اليوم بـــ (الديمقراطية ) .

(1)    المكلوم : المجروح .

(2)    سيِّد قطب ــ رحمه الله ــ .

(3)    اليراعُ : القلم .

(1)    النجيعُ : الدَّمُ .

(2)  المفروض أن تكون المفردة ( متفانٍ ) وليس ( متفاني ) ؛ لأنَّه منقوص ولكن الضرورة الشعرية قد تبيح ذلك .

(1)    صدَّى : صفَّقَ , ومنه قولُهُ تعالى : (( وما كانَ صلاتُهم عندَ البيتِ إلاَّ مُكاءً وتصديةً )) .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق