]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبة الديمقراطية

بواسطة: الواثق الواثق بالله  |  بتاريخ: 2012-06-16 ، الوقت: 23:08:18
  • تقييم المقالة:

الديمقراطية هي حكم الشعب باتلشعب او الحكم من الشعب الى الشعبلكن كيف الحكم بالشعب ومن الشعب

في بعض الدول الديمقراطية ينتخب الشعب حكام بلدياتهم ثم حكام محافظاتهم ثم نواب في مجلس الشعب او البرلمان ثم يختارون الرئيس  البعض من الدول ينتخب حكامهم المحليين ثم نواب البرلمان وبدوره البرلمان يختار الرئيس كل هذا بعد ان يقوم المترشحون بحملة انتخابية دعائية من اجل اقناع الناخب ببرنامج وضعه بنفسه 

الناخبون لايعرفون المترشحون الا من خلال الدعايةبالاضافة الى ان المترشح لا يمثل كل اطياف الشعب

من يمثل الشعب لايسن القوانين بل يصوت عليها بالقبول او الرفض هذا البرلمان اما الرئيس الدولة فيضع سياسة الدولة تحت رحمة برنامجه وهو لن يخرج عن برنامج حزبه وعن دستور بلاده

البرلماني لن يشترط فيه مستواه العلمي فهو لن يسن القوانين بل يقبلها او يرفضها   ويحاسب حكومة وضعها الرئيس الذي له حق حل البرلمان ان رفض برنامج حكومته هذه الحكومة جاءت من اغلبية البرلمانان كان نظام الحكم برلماني فالبرلمان هو الذي يحكم رغم ضعف اعضائه وان كان نظام رئاسي فالحكم للرئيس ولا معنى للبرلمان

يبدو ان هناك خلل في طريقة وسياسة الحكم لان لاالبرلمان ولا الرئيس يستطيعان ان يقنعو الشعب بسياستهم   فالترشح  للبرلمان وللرئاسيات تمر عبر قنوات غير قانونية فالطرف الاجنبي ودول الجوارتتدخل في السياسة الداخلية وكذلك المال والاعلام يتدخلان في الدعاية للمترشح

الشيء الوحيد الذي يرضي الشعب هو العدالة وحق العيش برفاهية ولا يهم القوانين من يسنها ومن يقبلها ومن يرفضها وكل هذا اللغط في السياسة ما هي الا لعبة تجعل الشعب يحس ويشعر بانه يحكم والحق ان المال والاعلام هم الذين يحكمون والشعب الناخب هو اللعبة والمنتخب السياسي هو اللاعب

سلام

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق