]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

حين يتزوح الحهل من الزرع

بواسطة: سامر جعيط  |  بتاريخ: 2012-06-16 ، الوقت: 17:08:15
  • تقييم المقالة:
حين يتزوج الجهل بالوورع

بينما كان عبدالله بن خبيب – ذلك الصحابي الورع – في داره المتواضعة, سمع ضجة , فخرج يستطلع الامر وامراته الحبلى الى جانبه مخافة ان يصيبه سوء , وكتاب الله معلق حول عنقه , وما ان ظهر على الطريق فاجاته جماعة الخوارج , فدار بيننهما الحوار التالي :

الخوارج : ان هذا الذي فيعنقك ليامرنا بقتلك

ابن خباب : ما احياه الله فاحيوه , وما اماته فاميتوه

الخوارج : ما تقول في علي يعد التحكيم ؟

ابن خباب : ان عليا اعلم بالله , واشد توقيا على دينه . وانفذ بصيرة .

الخوارج : انك لست تتبع الهدى , وانما تتبع الرجال على اسمائهم

....ثم قربوه الى شاطئ النهر , فاضجعوه , فذبحوه , ثم دعوا بامراته الحبلى , فبقروا عما في بطنها ......وما كادوا يفرغون من قتله وقتل   زوجته الحبلى , والقاء جسديهما في الماء ,حتى التفتوا , فاذا هناك  نخلة يملكها نصراني , وارادوا شراء ثمارها , فقال لهم الرجل ( وكان قد شهد ما فعلوه بابن خبيب ) : ان ثمارنخلتي لكم بغير ثمن , فاستنكروا منه ان يظن بهم السوء , فهم لا ياخذون شيئا من صاحبه الا شراء,فقال لهم الرجل :" وآعجباه , اتقتلون مثل عبد الله بن خباب , ولا تقبلون جني نخلة الا  بثمن ؟ فاذا كان هذا الذي حدث يعود الى اوائل القرن الاول هجري , فهاهو امام جامع الزيتونة الاعظم يفتي اليوم بهدر دم الفنانين من على منبر الجامع وفي خطبة يوم الجمعة ........سامر


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق