]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شعارات الثورة المصرية ...... 1-4

بواسطة: حسام الحداد  |  بتاريخ: 2012-06-15 ، الوقت: 21:17:40
  • تقييم المقالة:
ثورتنا ثورة شعبية .... لا طائفية ولا حزبية

 

هكذا كان يردد ثوار 25 يناير وهم فى بداية ثورتهم التى كادت ان تغير شكل المنطقة السياسى ، هكذا كان يتردد من حناجر كل التيارات السياية المشاركة فى الثورة العظيمة الى ان تخلى الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك عن رئاسة مصر .. واسند مهام ادارة البلاد للمجلس الاعلى للقوات المسلحة معلنا من خلال نائبه عمر سليمان موت دستور 1971 وانتصار ارادة الشعب فى اسقاط النظام الفاسد .. كان هذا الشعار يزلزل الارض تحت اقدام الثوار ... ويدفعهم الى التلاحم ونبذ الخلافات السياسية والايديولوجية بل والعقائدية ، فكان المسيحى يحمى المسلم وهو قائم للصلاة والعكس بالعكس فكم من مرة صب الماء على ايدى المسلمين للوضوء شباب مسيحيين ، كنت تسير بين الجموع لا تفرق بين احد منهم فالجميع شخص واحد خرج من اجل هدف واحد وهو اسقاط النظام تناغم لا مثيل له بين الجميع المحجبة وغير المحجبة الايدى متلاصقة تحتضن بعضها البعض والحناجر تقذف هتاف واحد فى وجه نظام يتسلح بالقوة والمال والبلطجة وانتصرت الحناجر ، لم يكن هناك فصيل بعيد عن المشهد سوى فصيل واحد " السلفيين " كان جل عملهم فى هذا الوقت من الثورة الدعوة الى تحريم الخروج على الحاكم وكانوا يصفونا بمشعلى الفتنة واكثر ما كانوا يفعلونه ان يقوموا بدعوة الناس بالتزام بيوتهم عملا باثر او حديث على حد قولهم " ان جائت الفتنة فالزم بيتك " وكان الثورة التى اشاد بها العالم فتنة ! وسرعان ما تبدل الحال بعد رحيل مبارك وتخليه عن مسؤلياته فتحول السلفيين يناصرون الثورة ويبررون فتواهم بتحريم الخروج على الحاكم ويؤكدون انهم يمارسون السياسة ويحاولون فرض سطوتهم بقطع اذن مرة او باحراق منزل سيدة مسكينة مرة او بالهجوم على الكنائس مرة اخرى او بهدم اضرحة المساجد هكذا يتم استخدامهم لاشاعة الفوضى واعطاء مبرر للمجلس العسكرى ان يفعل مايريد طالما يقومون بدورهم فى خدمة نظام مبارك ومجلسه العسكرى ويساعدهم فى ذلك النخب السياسية التى لم يكن لها دور فى الثورة سوى مشاركة فى البرامج التليفزيونية من احزاب ظلت طوال الوقت تعطى شرعية للحزب الوطنى المنحل ونظام مبارك المستبد هذه الاحزاب لم تتعامل حتى الان ان هناك ثورة فتقوم بممارسة الدور التى تعودت عليه ولا تجيد غيره هى والجماعة التى كانت تسمى حتى وقت قريب " المحظورة " رغم انها كانت تشارك فى العملية السياسية ديكور معارض مع بقية الاحزاب استطاع كل هؤلاء ان يحولوا شعار ( ثورتنا ثورة شعبية .....لا طائفية ولا حزبية ) الى شعار اخر ( ثورتنا ليست شعبة ....بل حزبية وطائفية ) فسرعان ما تم رسم خارطة طريق للشعار الجديد بتشكيل لجنة للتعديلات الدستورية يغلب عليها الطابع الاخوانى بمباركة المجلس العسكرى المكلف من قبل مبارك المخلوع بادارة شئون البلاد وكان التمهيد للسلف بمشاركة الاخوان فى النزول الى الشارع السياسى لتخرج نتيجة الاستفتاء على التعديلات الغير شرعية كما يريدها المجلس العسكرى وحتى ينقسم الشارع وتنقسم الثورة الى اخوان وسلف فى جانب وتيار ليبرالى ويسارى فى جانب اخر وقد نجح السلف والاخوان والفلول والمجلس فى خطتهم لضرب اهم سمة كانت تتميز بها الثورة " الوحدة " فى الهدف والشعار والخطوات ولم يكتف هؤلاء بالتعديلات الدستورية بل استكمالا لانقسام الشارع السياسى والثورى تم طرح قضية الدستور اولا ام الانتخابات اولا بها تم القضاء على ماتبقى من الوحدة بين الثوار وتأكد نجاح الفلول بمباركة المجلس العسكرى والاخوان والسلف فى الانقضاض على الثورة وتسكين معظم المناصب الادارية فى الدولة لاعضاء الحزب الوطنى المنحل بداية من مدير عام الى المحافظ تمهيدا لتشكيل برلمان تفصيل يجمع النخب الكومبارس فى النظام السابق الذين يعرفون بالمعارضه والاخوان والسلف وهكذا يكون قد تم تفريغ الثورة من مضمونها وتم توزيع مقاعد مجلسى الشعب والشورى والمحليات على الموالين لنظام مبارك وجلسه الاعلى  وهكذا يكون تم اعلان وفاة الثورة اكلينيكيا  . فهل يسمح بهذا جيل من الشباب حمل روحه فوق كتفه ونزل الشارع ينادى بالحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية ؟ اشك فى هذا فلن يسمح هذا الجيل ان تسرق ثورتهم او ينقض عليها احد  لقد حمل هؤلاء الشباب ارواحهم ومازالوا ولكنى اعتقد انهم ايضا من الممكن ان يحملوا اشياء اخرى يدافعوا بها عن ثورتهم وهذا الطرح الغائب عن مهندسى السياسة وترزية القوانين وتعديلات الدستور وسيظل دائما شعار الثورة ( ثورتنا ثورة شعبية ... لا حزبية ولا طائفية )

 

حسام الحداد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق