]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خيار فخسار!!!

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-06-15 ، الوقت: 20:02:12
  • تقييم المقالة:

استنسر البغاث اليهودي...و تحولت مساعيه من الحفاظ على كيانه المغصوب ..من مجرد المحافظة ...إلى وضع الشروط التي لا تقبل التفاوض ...حتى يعترف به عربيا ...مرضاة و سيرا في ركباه.

و حتى يحافظ العرب على خيارهم و اتفاقهم الوحيد تحولت (العصابات اليهودية ) إلى(الكيان الصهيوني ) ثم اعترفوا ب(الدولة اليهودية) وبيعت الأرض من أجل( الخيار الإستراتيجي )وعقدت اتفاقيات السلام ...و أقيمت السفارات و القنصليات ...و من لم يفتح سفارة أقام مكتب( تمثيل تجاري)و حقيقة كم هو تمثيل!ومن لم يمثل علانية ...قام بالتمثيل خلف الكواليس لإتقان الدور جيدا ..........و انساب اليهود يعبثون في أمتنا المستحابة بحرية و أمان و بحماية السلاح العربي (المستورد) !!و انقلب الحال و صار من بين العرب من يسعى لإدخال الدولة الجديدة في المنطقة إلى جامعة الدول العربية ...وحتى تستقر المنطقة ...وذلك حين تطمئن إسرائيل على وجودها عضوا في الجامعة ...حيث لا يعتدي عضو فيها على آخر ...و حيث لا مجال وقتها للخوف اليهودي من إزالتها من الوجود......إذ كيف يقطع المرء جزء منه !!كل ذلك حتى يعم السلام و يتحقق ( الخيار الإستراتيجي)

لقد جر هذا (الخيار )على أمتنا (الخسار)و الذل و الهوان ...و بمراجعة لا تحتاج إلى حسابات يتضح حجم الخسائر الفادحة على كافة المستويات ...الهوان و الذل مستمر .....التنازلالذليل مستمر ...ضياع الأرض مستمر...انتهاك الحرمات مستمر....تدفق الدماء مستمر ...أما ما جاء به دين الإسلام للمحافظة عليه من حفظ الدين و النفس و العرض و العفل فكل ذلك مهدر و خسار ...و ر عجب في ذلك حيث الخيار من البداية خسار!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • نور الاسلام | 2012-06-28
     بسم الله الرحمن الرحيم

     الاتفاقاتالدولية بين دول العالم لا بد ان تحترم وهذا الشيء من حسن اخلاق المسلمين, لكنالكيان الصهيوني ليس دولة وانما عصابة صهيونية اغتصبت دولة فلسطين العربية عن طريققتل واعتقال وتشريد الشعب العربي المسلم الفلسطيني كما تهدف الى تدمير واحتلال كلالدول العربية والاسلامية مستقبلا والاستيلاء على خيراتها باستخدام كل الوسائلالخبيثة سلمية كانت او عسكرية لتحقيق هدفها الاستيطاني الكبير , اذن كل معاهداتالسلام مع هذه العصابة الصهيونية الهمجية تعتبر لاغية ولا وجود لها اصلا ( حسبالقوانين الدولية العالمية ) لانها اتفاقات باطلة بين دولة مثل الاردن اومصر مععصابة صهيونية اغتصبت دولة فلسطين . استمرار معاهدات الذل والعار او الاستسلام معالكيان الصهيوني الغاصب يعني مخالفة صريحة لقواعد الدين الاسلامي والاخلاق والقيمالانسانية , ايضا مخالفة للقوانين العالمية الدولية

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق