]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الماضي والحاضر

بواسطة: نادين.ز  |  بتاريخ: 2012-06-15 ، الوقت: 11:38:43
  • تقييم المقالة:

لن أقول قالوا بل سأقول! .....نعم سأخرج عن صمتي لأعبر عن ذاتي سأحكي سأروي لكم حكايات بين الماضي المنسي والحاضر الآتي عفوا أقصد الماضي السجين بدواخلنا و الحاضر المبهم أريد أن تتراقص كلماتي مع أنغام موسيقى حياتي قد نتظاهر بأننا نسينا كل ما يألمنا في ماضينا و أننا سنمضي قدما في الحياة إلا أن الحقيقة التي نحاول نسيانها  هي أن لكل منا أسرار دفينة بداخله و كتاب مليء بالألام و القصص سجين بين أسوار ذاته ولا يستطيع الآخرون غير قراءة رؤوس أقلام منها نحاول النسيان لأن هذه من طبيعة الإنسان نسيان الخداع,,,النفاق,,,الكذب,,,,الخيانة,,,الفراق,,,الحب ,,و غيرها من الآلام التي قد تهد الجبال لا أنكر أن الماضي يخفي أيضا بين طياته ذكريات جميلة نحن إليها مع مرور الزمن و نقول اه لو ترجع بنا الأيام إليها لنعانقها و نقبلها و نقول لها كم كنت جميلة؟ إلا أنه بالرغم من كل هذا يبقى لدينا أمل بالله و أمل بغد أفضل فلولا وميض الأمل هذا لتوقفت حياة كل منا عند كل خيبة أمل عند كل سقوط و انكسار نعم لقد عانيت و تألمت كثيرا كشفت لي الحياة أسرار كثيرة و سقطت معها أقنعة أشخاص و بانت معادنهم ففي الحياة نجتاز الإمتحان ثم نتعلم الدرس أنا أؤمن بأن الله أكبر و أن الغد أفضل و أن الضربة التي لا تقتل تزيد من قوتك و أن لو ماضينا لما كان لدينا حاضر فالنجاح هو ثمرة العمل ووليد من رحم الأمل.......... 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق