]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أين غد

بواسطة: Nadia la Rose  |  بتاريخ: 2012-06-15 ، الوقت: 11:24:47
  • تقييم المقالة:

       يا قاسيٌ البعد  كيفَ تبتعد

                                 إنٌيِ غريب الفؤاد منفَرد

      إذا خانَني اليوم فيكَ قلتُ غدا

                                و أينَ مِني و من لقاكَ غدُ؟

      إنَ غداََ هوة لناظرها

                               تكادُ فيها الظٌنون  ترتعد

       أٌطِلٌ في عمقها  أُسائلُها

                            أفيكَ أخفى  خياله الأبد؟

        يا لامسَ الجرح ماذا صنعتْ

                         به شفاه رحيمة و يد

        ملأ ضلوعي و أعجبَه

                        أني بهذا اللهيب  أبترد

        يا تاركي حيث كان مجلسنا

                         و حيث غناكَ قلبي الغرد

        أرنو الى الناس في جموعِهم

                          أشفَقتْهم الحادثات أم سُعِدوا

          إني غريب تعالَ يا سكَني

                         فليس لي في زحامهم أحدُ !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق