]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شـغـب عـادل إمـام !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-06-15 ، الوقت: 08:56:20
  • تقييم المقالة:

قامت الدنيا و قعدت، بسبب الفنان عادل إمام. و شنت إحدى المواقع الإلكترونية حملة رسمية لمساندته ضد ( طيور الظلام )..

 ولست أدري أي طيور يقصدونها !؟

 بزعم، أننا بهذه المساندة، نساند الثقافة والحضارة... و يا للعجب !!!

 فهل الثقافة والحضارة تلخصان في عادل إمام، أو غيره، فنعمل على إنقاذهما بإنقاذه !؟

 إن الثقافة أكبر من عادل إمام.. و الحضارة أوسع منه...!!

 

وأكرم لعادل إمام أن يترجل عن جواد الفن، و يستريح من مشوار التمثيل، و يترك الفرصة للآخرين من المواهب الناشئة و الطاقات الجديدة الواعدة، ويقول لغيره من الفنانين الصاعدين:

 ـ اليوم أكملت لكم فني.. وأتممت عليكم موهبتي...

 وهذا هو التصرف السليم إذا كان تفكيره سليما..

 فهناك فنانون نجوم أذكياء يفهمون لغة العصر، و يستوعبون منطق الحوادث، و يلتقطون الإشارات الحمراء والخضراء في الوقت المناسب، فيهتـدون متى يتوقفون ومتى يواصلون، فيحتفظون - بهذا السلوك الألمعي – بتألـقـهم ، و وهجهم عند الجمهور، ويذكرهم الناس بإعجاب و خير دائما، ويبقون في تاريخ الفن وسجل الأيام كرماء أبدا...

 وفنانون كثيرون انسحبوا من الميدان في الوقت المناسب، فحافظوا بذلك على صيتهم و سمعتهم، نذكر منهم على سبيل المثال: عمر الشريف.. جلال الشرقاوي .. شادية.. فاتن حمامة.. نجاة الصغيرة... وغيرهم .

 أما الذين تسيطر عليهم حرفة الفن كل السيطرة، وتستبد بهم جرثومة الشهرة، و تسحرهم الأضواء، ونزعة البقاء في الساحة، على رغم التغيرات والطوارئ التي تفرض أحكامها و قوانينها على الجميع، فغالبا ما يقعون في المحاذير، و يتورطون في المآخذ، و ربما حتى في الفضائح، لأنهم قد يسلكون مسالك شائنة لا تناسب مقاماتهم، و تحط من قاماتهم، و يظهرون في صور شائـهة لا تشرفهم، و لا تقنع الآخرين، خاصة محبيهم ومعجبين بهم...

 لذا فأحسن ما نساند به الفنان عادل إمام، ومن شابهه، أن ندعوه جميعا أن يترجل عن جواد الفن، و يخلي ساحة التمثيل، و يستريح في ( بيته ) معززا مكرما... و يكفيه ما أمتعنا به في السنوات الغابرة من أفلام و مسرحيات و مسلسلات تختلف بين الجودة و الإسفاف.

و سبحان من له الدوام.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق