]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المتكلمون في ذات الله تعالى.

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2012-06-14 ، الوقت: 19:18:49
  • تقييم المقالة:

جاء في الأثر أن موسى كليم الله عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام لما كلمه ربه قال له سل ياموسى مابدا لك ؟.فقال موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام : يارب أمسك علي ألسنة خلقك....فقال له الله عز وجل ياموسى إنني إني لم أمنع هذا (( أي كلام الناس )) عني فكيف أمنعه عنك ؟.  فقد تكلم اليهود عن ذات الله العلية في قوله تعالى (( وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين ) ).كما تكلم كلا من اليهود والنصارى كذابا وإفتراءا في قوله تعالى قوله : (( وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير)).وورد أيضا في قوله تعالى في سورة أل عمران.(( لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق ( 181 ) ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد ( 182 ) الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين ( 183 ) فإن كذبوك فقد كذب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير ( 184 ) ). والشواهد كثيرة عن الذين تكلمو في ذاته سبحانه وتعالى...كان الله القادر على كل شيئ والذي أمره بين الكاف والنون أن يمنع هؤولاء من التكلم في حقه بغير وجه حق.لكن لحكمة يعلمها هو لم يفعل.فلما ضاق موسى ذرعا بأحاديث الناس عنه ولم يتحمل ولم يصبر على مايقولونه عنه فطلب من الله عز وجل أن يكف عنه أذاهم .فأجابه ربه بأنه لم يمنع الناس عن ذلك حتى عليه هو جل جلاله فكيف يمنعه  عن خلقه.لذلك نقول للذين يتضايقون من كلام الناس عنهم ولا يصبرون عليه ليكن مثلكم الأعلى ربكم ورب الناس جميعا ولتتخذو من أنبياء الله كموسى و محمد عليهما الصلاة والسلام قدوة لكم .فقد قالت قريش عن سيدنا محمد أنه ساحر ومجنون وشاعر .لكنه لم يأبه لكلامهم وواصل أداء رسالته التي كلفه بها الله إلى أن أتاه اليقين .ألسنة السوء قد تجرح نعم لكنها بالتأكيد لن ترد عنك قضاءا ولا قدر لذلك إرمي وراء ظهرك مايقولونه عنك والتفت إلى عظائم الأمور وإعلم أنك ماخلقت إلا لتأدية مهامك كخليفة لله عز وجل فكن على قدر عال من المسؤولية واجعل نصب عينيك تحقيق هدفك الأسمى إرضاء لرب العباد وليس إرضاء للعبيد .إن الله عز وجل بكلامه لموسى يؤدبنا ويعلمنا أن نتعالى عن سفاسف الأمور والنظر إلى ماهو اهم وأعظم شأنا.ألا وهو تأدية رسالتك الخاصة التي من أجلها خلقت أيها الإنسان .

  • طيف امرأه | 2012-06-20
    ألسنة السوء قد تجرح نعم لكنها بالتأكيد لن ترد عنك قضاءا ولا قدر لذلك إرمي وراء ظهرك مايقولونه عنك والتفت إلى عظائم الأمور وإعلم أنك ماخلقت إلا لتأدية مهامك كخليفة لله عز وجل فكن على قدر عال من المسؤولية واجعل نصب عينيك تحقيق هدفك الأسمى إرضاء لرب العباد وليس إرضاء للعبيد .إن الله عز وجل بكلامه لموسى يؤدبنا ويعلمنا أن نتعالى عن سفاسف الأمور والنظر إلى ماهو اهم وأعظم شأنا.ألا وهو تأدية رسالتك الخاصة التي من أجلها خلقت أيها الإنسان .



    صدقت يا اخي النقي الطيب
    ان الناس لا يعجبهم العجب ..وان رضاهم غاية ولكن لن نتمكن من ارضاءهم
    قد احسنت في القول علّ الناس تهديء من روعها ولا تجعل امرها فوق امر الله واكثر ..لتكن العبره من ذلك رضى الله وطاعته
    سلمتم فاضلي ورعاكم المولى دوما وابدا
    طيف بخالص التقدير
    • نورالدين عفان | 2012-06-20
      بارك الله فيك وفيك طلتك البهية أختي الفاضلة...........لطالما كانت كلماتك وردودك الجميلة وسام شرف لي ..لاحرمني الله منك ولا من طلتك ......دمتي بود وسعادة اختي الفاضلة 
  • روهيت | 2012-06-15

    قال تعالى "" ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون"

    من خلقكـ واعطاك..واسعدك وعافاك..ومنحكـ ووفقكـ..هو الله وحده..

    وماجزاء الاحسان إلا الاحسان..!

    والله لتدمع العين ولتفضى النفس من قلوبهم السوداء..

    سمعنا هذه الايام من جلدتنا من يتطاول على الله ..حسبهم جهنم يصلونها فبئس المصير..

    حسبي الله ونعم الوكيل...لا إله إلا الله..

    شكرآ  نور الدين عثمان على مقالتكـ الاروع وقلمكـ..

    سجين بروحانية.

    • نورالدين عفان | 2012-06-15
      أخي الفاضل....أحسن الله في غيرتك على الاسلام وضد من يتكلمون في ذاته سبحانه وتعالى فسوف يلقون غيا ومالله بغافل عما يعمل هؤولاء .....نعم هناك من بني جلدتنا من يتطاول على الله وواجبنا نحن ان نقف لهم بالمرصاد حتى نبرئ ذمتنا امام الله فلا يسخط علينا معهم ويحل بنا عذابه معهم ...دمت سالما من كل سوء أيها الفاضل .....تقبل تحياتي الاخوية الحارة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق