]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الرّاحـــــــــــــــــلون هــــــــــــــذا المّســــــــــــــــاء ................

بواسطة: Anaghim Nour  |  بتاريخ: 2012-06-13 ، الوقت: 19:27:34
  • تقييم المقالة:

دائما نخشى الرّحيل .............؟ يتملكها الخّوف من رحيل أناس لم نكف لحظة عن حبهم ، في كلّ مرّة نخلد لحظّات تجمعنا بهم ، فيكون فنجان قهوة شاهدا عن تلك اللّحظات ، ويكون أيضا ألذ من قهوات العّالم ، نسافر بعمرنا القّادم ونحن نتطلع إلى أيامنا الحّلوة التي عشناها رفقتهم فحبهم هو البّلسم الشّافي وهو السّبيل الآخر الذّي يجعلنا نكمل الحّياة .
قال ذات مساء إننّي أخشى الرّحيل فحبنا مازال زهره في الطّريق لكن.................؟ ! أصعب شيء أنّ ترى من تحب لآخر مرّة وليس لأول مرّة ..........؟هنا لبدّى أن تسلم نفسك للّقدر الذّي يسيّيرك ولا يخيّيرك وإلاّ الحّل هو التمرد على هذا القّدر وحتى وإنّ تمردت عليه سيبقى قدرك .........وعندما تأخذ يدّي من تحب دون أن تذهب معه حيث يرّحل فذلك أقصى درجات الألم .
فالرّاحلون كل مساء لا يتركون إلاّ ذكرياتهم في الطّريق نحاول دائما أن نجمعها لعلهم يعدون ذات مساء .
هكذا دائما نرسم قصتنا على صفحات الأيام مع أناس قريبون منّا ن نحبهم ونعشقهم ، نخلد ذكرياتهم ن يكنون الشّيء الجّميل في حياتنان فيصبحون جزءّا منّا يكنون القّشة التّي تأخذنا إلى برّ الأمان ........يكنون ......ويكنون .........لكنهم يختارون الرّحيل كلّ مســـــــــــــــــــــــاء ...................
بقلم فطيمة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق