]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سياحة (قصة قصيرة جداً)

بواسطة: أحمد عكاش  |  بتاريخ: 2012-06-13 ، الوقت: 13:12:22
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 سِياحَةٌ

 بقلم: أحمد عكاش

تلميذٌ سألَ: يَا أستاذُ! ما البلادُ الجميلةُ الَّتي يجدرُ بالسّائحِ أنْ يزورَهَا؟.

 قالَ المعلّمُ:

- (الصِّينُ) شعبٌ مُنتجٌ، مصنوعاتُهُ غزَتِ العالمَ، وَفيهَا السّورُ العظيمُ.

تخيّلَ التَّلميذُ صفّاً لا نهايةَ لَهُ مِنَ العاملينَ مُنكبّينَ عَلَى آلاتٍ بينَ أَيديهِمْ صامِتِينَ، وَتخيّلَ أعمدةً إسمنتيّةً شَاهقةً تصلُ بينَهَا أسلاكٌ شائكةٌ، فتململَ بحماسةٍ وَاستبشارٍ، قالَ في نفسِهِ:

-عندَما أكبَرُ سأزورُ (الصّينَ).

تابعَ المعلّمُ: (مصرُ)، أُمُّ الدّنيا، بلادُ الأهراماتِ وَالحضارةِ، فيها السّدُّ العالي العظيمُ.

فَتذكّرَ التِّلميذُ صُوَراً لِلأهراماتِ رآها في أحدِ الأفلامِ العربيّةِ، وَتخيّلَ بحيرةً مُتّسعةً تَعِجُّ بِالأسماكِ، فَقرّرَ أنْ يزورَ (مصرَ) حينَ يكبَرُ.

المعلّمُ: ( روسيا )، هَؤلاءِ سارُوا فوقَ القمرِ، وَعَدَساتُ آلاتِ التَّصويرِ عندَهُمْ مميّزةٌ.

سرحَ الصّغيرُ بِخيالِهِ إِلَى ليالي الصّيفِ المقمرةِ، ثُمَّ تأمَّلَ صورةً ملوّنةً عَلَى غلافِ دفترِهِ.

وَابتسمَ بِنشوةٍ: وَسأزورُ (روسيا) أيضاً عندَمَا أكبَرُ.

قالَ المعلّمُ: لكنّكَ إذا لم تزرْ (أمريكا) فَكأنَّكَ لم ترَ مِنَ العالمِ شيئاً..

في التَّوِّ قفزَتْ إِلَى ذهنِ الصّغيرِ صورُ الطّائراتِ الإسرائيليَّةِ الَّتي ألقَتْ قنابلَ التَّدميرِ فوقَ لبنانَ عامَ أَلْفينِ وَستَّةٍ، كانَتْ أمريكيّةَ الصّنعِ، فانقبضَتْ نفسُهُ.

التِّلميذُ سألَ: هلْ أمريكا هيَ الأجملُ فيما ذكرْتَ آنفاً؟.

هَزّ المعلّمُ رأسَهُ مُوافقاً: هذَا لا شكَّ فيهِ.

قالَ: يَكفي يا أستاذُ، يَكفي، لنْ أغادرَ إِلَى أيِّ مكانٍ .. وطني هُوَ الأجملُ.

أحمد عكاش

*

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق