]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

اين خصوصيتي

بواسطة: Awwad  |  بتاريخ: 2012-06-12 ، الوقت: 07:55:07
  • تقييم المقالة:

بصراحة لا اعلم من اين ابدأ، كل ما افكر بالموضوع تصيبني غصة في قلبي، عمري 24 عام وما زلت ابحث عن خصوصيتي في وطني، الخصوصية حق من حقوقي المتعددة المعدومة، نعم انها معدومة كل يوم كل ساعة كل دقيقة تنتهك خصوصيتي من قبل الناس ان كانت في نظراتهم في كلامهم في ايمائاتهم، ينتهكوها،  لا يهم ماذا نرتدي، فهم يريدون انتهاكنا عنوة، يسمعوننا اقبح الكلام ينظرون الينا نظرات تستدعي للغثيان فقط لكوني انثى!

كل يوم وانا انتظر التاكسي او الباص يأتي شخص الي و يعرض لي المال مقابل خروجي معه او يتفوه بكلمات لا اريد ان اتذكرها، طبعا لا ادري لماذا انظر الى طريقة لبسي فأجد انهاعادية او اقل من عادية، اقول لنفسي ممكن ان تكون وقفتي خاطئة او او او..... ثم وجدت انني اعطي مببرات لنفسيات اكثر من مريضة، وجدت نفسي انتهك خصوصية نفسي من دون علم. ثم علمت ان ما يحصل لي او لأي فتاه اخرى ليس بخطئنا انه خطأ مجتمع ذكوري انتهك خصوصيتنا انتهك حريتنا حتى انه انتهك و اخترق تفكيرنا.

نريد خصوصيتنا، نريد حريتنا، نريد ان تفهموا نحن لسنا سلعة للبيع، نحن اناث لدينا كرامتنا ولدينا مشاعرنا، لا تنهكونا.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق