]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زيت الرحمة

بواسطة: Mohamed Cherif  |  بتاريخ: 2011-07-07 ، الوقت: 23:27:50
  • تقييم المقالة:

                                                تجربة بامكانها تغييرصحة البشرية

  كان على الباحثين في مختبرات الادوية ان يتوقفوا لحظة لتحديد موضوع بحثهم ـ هل يجب البحث عن المضدات مباشرة ثم تجربتها على الانسان 1 ـ هل يجب تاهيل الجسم ليقوم بنفس الدور اي التفاعل ضد المكربات والفيروسات 2 هنا نجد انفسنا امام اشكاليتين . هل الجسم مستعد لقبول تلك المضدات المصنوعة والتفاعل معها حتى يتمكن التخلص من الامراض ؟ أم تتحول تلك المضدات لصالح المكروبات والفيروسات خاصة الذكية منها .الادز ،السرطان ، ليظل الجسم اسير الوباء حتى النهاية. ماهو دور التاهيل وكيف يمكن ذلك ؟ اذا عدنا الى القاعة التي تقول ــ كل الخلايا تتكاثرباستثناء خلايا الدماغ ــ نستنتج ان هناك نوعين من الخلايا (ـ خلايا الجسم التي تعمل على نمو الجسم وتطوره يتم تقويتها بنظام غداءي ( اذا حصل التفاعل1 خلايا الدماغ وليس كما يقول الطب الحديث انها تموت لكن كما قال بن سينا منذ زمن بعيد ــ إعادة الجسم الى -2 رشاقته والمقصود بالرشاقة مساعدة الدماغ على الاسترخاء ليمنح التوازن للجسم حتى يتمكن من ضبط الاعظاء والاطراف لوظيفة سليمة باعتباره المحرك الاساسي له اذن اخراج الدماغ من الانكماش نتيجة عوامل عدة اي ما يتعرض اليه الانسان منذ ولادته كذلك الصدمات والحوادث التي تعد بمثابة شحنات مغناطسيةة تصيب الدماغ فينكمش وفي ذلك تاثير على الجسم باكمله اذن وجب البحث عن طريقة للتخلص من تلك الشحنات وتحريرالدماغ حتى يتمكن من التفاعل ضد الشواءب كذلك المكروبات والفيروسات وتحويلها الى مضادات عن طريق جهاز المناعة الذي يتحول الى مختبرأي قراءة المكروب وتحويله الى أنتمكروب . لذى يبقى دور الادوية تكميلي فقط وليس اساسي للعلاج

 

زيت الرحمة تركيبة من زيت الزيتون وأعشاب طبيعية حققت نتائج لم يحقها الطب البديل والحديث معا ألآثار المباشرة ;ألأمراض المزمنة : الجهاز التنفسي : القلب والشرايين : الشوائب العضوية : الروماتزم : تساقط الشعر والصلع : ألإرتعاشات الناجمة عن الكحول أو الشيخوخة و التجاعيد : ألآلام الحادة : ألآثار الغير المباشرة لاشيء يذكر يقال :الحاجة أم الاختراع .

كسائر الناس أصبت بالصلع كذلك روماتيزم العمود الفقري . قناعة الجميع لا يوجد دواء ناجح و إنما توجد مسكنات فقط. هذا لا يعني استحالة العثور على دواء فعال لأمراض اشد خطورة من السالفة الذكر وقد أشارت بعض مراجع الطب البديل إلى ذلك.

إذا عدنا الى القاعدة التي تقول :كل الخلايا تتكاثر باستثناء خلايا الدماغ. يتضح ان ضعفها ناجم عن فقدان التوازن الحيوي

و ا لغداءي معا . و المقصود بالتوازن الحيوي. ضبط أو تصحيح المخيخ حتى يتمكن من ضبط الاعظاء و الأطراف لوظيفة سليمة ألغداءي : ضبط توزيع الغداء بشكل منظم ومتوازن .

لذى يبقى المخيخ هو المسئول عن تطور الجسم و ليس العكس و عدم التوازن في المخيخ يعني عدم التوازن للجسم بأكمله ويصبح مهددا بالانكماش و ألانكماش جزء من الشلل.

من هذا المنطلق قررت البحث عن تركبت تساعد الخلايا على استعادة نشاطها و تعويض النقص ألغداءي وتوازنه فتمكنت من تحقيق نتائج لم تكن بالمنتظرة هي

: لتحقيق تكاثر الخلايا بشكل دقيق يجب توفر الشروط التالية. 1. ضبط المخيخ : لإعادة الجسم الى توازنه و رشاقته 2. تقوية المناعة : لمساعدة الجسم على التخلص من السموم و الشوائب العضوية عن طريق المضادات التي يفرزها. 3. ضبط حرارة الجسم واستقرارها في 37° لأن الميكروبات والفيروسات تعتمد على تغيير درجة حرارة الجسم في مرحلة نموها و تطورها. كل هذه الخاصيات تتم في ظرف أقل من 10 دقائق ليعود الجسم الى طبيعته . لذى لا يحق لي اسم عشاب لانها ليست مهنتي و ليست لدي دراسة معمقة بطب الأعشاب أو أجداد كانوا... لكن كما أسلفت الحاجة أم الاختراع بحث و تجربة صدقي محمد الشريف

صدقي محمدالشريف
117زنقة عبد الله الشفشاوني
حي السلام الخميسات

0642891925 الهاتف

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق