]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكاية اسمها الوطن

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2012-06-11 ، الوقت: 14:18:56
  • تقييم المقالة:

 

حكاية اسمها الوطن
حكاية اسمها الوطن لها بداية لكن ليس لها نهاية نسجتها من دماء عروقي وشرايين وكتبتها بخيوط الشمس الذهبية ، وزينتها بألوان قوس قزح بدأت قصتي مع الوطن ، وأنا جنين في بطن أمي عرفته وأحسست به ، فرحمها من الوطن المعطاء والحبل السري غذاء مملوء بالحب لوطن الخير والبركة . وعندما ولدت شممت رائحته وأحسست بقربه بخيره وبركة وكبرت وأول كلمة قلتها أحبك وطني وكبرت وحبه ينبض مع كل دقة من دقات في قلبي.
أحببتك وطني وما زلت أحبك وسأبقى أحبك إلى الأبد ليست كلمات وإنما حقيقة ثابتة وراسخة رسوخ الجبال والوديان . حب الوطن ما له حدود والانتماء له هوية انتمي لها وعملي وفاء وعطاء للمحبوب. بقلم: عاشقة الوطن زينب صالح أبوعرابي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق