]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تحوم حوّاء ... وتعود لآدم

بواسطة: ندى الشفق  |  بتاريخ: 2012-06-10 ، الوقت: 20:28:25
  • تقييم المقالة:

كل إنسان له مشاعر , ولكن !! حوّاء بالأخص ... فمشاعرها جيّاشة . 
فإن غصنا في عالمها ... وتساءلنا بعض التساؤلات وأجبنا عليها فماذا نجد غير إجابات محدّدة ! لا يختلف عليها اثنان 
* هل خلقت حوّاء لآدم فقط أم عليها واجبات أخرى ..
إذا قلنا في دينها ..... فواجبها طاعة زوجها , وإذا قلنا في عملها ..... فتعمل لتساعد آدم , وإذا قلنا في ثقافتها ... فأوّل أبحاثها ما هو آدم ؟, وإذا بحثنا في طبّها .... فأول داؤها كيف تعاج آدم ؟ 

* أما في الشارع , فلا يلفت انتباهها إلا لبس آدم ... مشيت آدم ... تسريحة آدم ...
أما في دراسة الثانوية , فتنهيه بنجاح لتدخل الجامعة ؟؟ حيث يوجد آدم ! 
... تسير في خطى الجامعة , تدرس وتثابر , تسهر الليالي في الحفظ والقراءة , فإذا تخرّجت ولم ترتبط بأجد لا تعتبر نفسا تعلّمت في الأصل . 
أما في سيرة حبّها , إذا ما عشقت طوال هذه الفترة تعتبر نفسها ناقصة لا تجد نفسها , لا , وأزيد من الشعر بيتا تستعد أن تبادر هي بذلك الحبّ .. تتأذى ... تسهر الليالي و عيناها تذرفان دمعا من أوجاع الحب .. و تقول لماذا ؟ تنسى أنها هي من جلبت لنفسها ذلك . 
وإذ ما تقدّم أحد لخطبتها لزّواج فوافق من غير تردّد , فأين ذهب ذلك الحبيب؟ و أين عشقك له ؟! هل كان فقط مدى حاجتك لآدم ؟!!! 
فكيف تنكرين فضله عليك و أنت تعتبرينه متمّمك 
                           أرجوك الصمت يا حوّاء . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق