]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تأريخ العراق يسجل اعظم رزية بعد رزية الطف

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-06-10 ، الوقت: 18:19:31
  • تقييم المقالة:

 

خلق الله تعالى الانسان وكرمه على سائر المخلوقات وجعل له النجدين فاما مسلك الجنة واما مسلك النار واعطاه نعمة العقل كمرشد داخلي ليميز فيها الصالح من الطالح وانزل عليه رسل الرحمة ليرشدونه الى طريق الصواب , لكن ؟ لماذا يقدم الانسان على محاربة رسل الهداية والصلاح ويسلك طريق الرذيلة والنار  !!!  فبعد رزية مدعي الاسلام في زمن الامام الحسين عليه السلام وانكشاف نفاقهم وزيفهم المتستر بلباس الدين لسنوات فلم تكن الا واقعة الطف كاشفة عن هذه الاقنعة وسرعان ما اعترت عن ذلك بريح هبت لذلك فأصبحت رزيتهم تتناقل عبر التأريخ بالرغم من التكتم عليها ومحاولة تزييف الحقيقة  قسرا, لكنها طافت فوق ماء الخديعة وحظوا بلعنة الجبار في طيها لعنة الناس في الصباح والمساء . وها نحن نشاهد التأريخ يعيد نفسه وتعاد المواقف والرزية نفسها لتطوي الاف السنين وتتجدد لتكشف الاقنعة عن شخصيات طالما قدست وعبّدت لزمن طويل وكشف لثامها واتضحت رزيتها لمواجهتها الاسلام نفسه رغم انها حاولت طمس الاحداث وأخفاءها لكنها واجهت نفس المصير الذي واجهه يزيد عندما قبّح فعله ولعن عبر التأريخ فلم يجد الا اخفاء فعلته المشينة لكنه لم يفلح بذلك !! ففي العراق لاحظنا في الاونة الاخيرة بسبب عدم اهلية ساستة وصل الى حد مرزي جدا حيث انتشار جميع الوان المظلومية وسادت الفوضى والجاهلية وانتشر الجوع الفقر  , وبعدما سلبت حقوق الشعب بصورة عامة ومررت الطائفية بمصرعيها وغدت تلوح في ارض العراق وسمائه وضربت الاديان السماوية فلم نشاهد سلاما في هذه الارض وكثر التهجير القسري في كثير من المدن والمحافظات بسب دين او مذهب تراه يحارب بشتى الوسائل ولا يعلم الممتثل له من الذي يحاربه ولماذا  ؟؟  وحتى الاسلام الذي يعتبر الاساس في الدستور العراقي لم يسلم من تلك الهجمات الشرسة التي تطاولت عليه بعد خفاء عناوينها فما شاهدنا من الام ونكبات وويلات شنت وراح ضحيتها الاسلام من قبل من يدعيه لتخرج فئة ظالة مظلة  طالما ادعت فيها الهوية الاسلامية وقدست وعبدت لتهدم مساجد وتحرق كتاب الله أحد الثقلين في ارضه في سلسة حوادث متكررة ومقصودة  ولاكثر من مسجد , وقران يحرق من هنا وهناك والجاني وان كان متلبسا بلباس الدين الا انه لم يستطيع ان يخفي جنايته لتظل رزيتة عبر التأريخ ولم تبقى على مستوى الكلام بل توسعت لتشمل الصور والاراشيف الفديوية لتكون توثيقا يسقط اصناما طالما كانت تقطن في الكعبة ويسجد لها الالاف من الناس . فعندما تم رمي المصحف الرشيف في باكستان بصورة غير مقصودة حسب ما يدعون في احد براميل النفايات من قبل احد النصرانيين من الجيش الامريكي رأينا باكستان انقلبت برمتها لعظمة ذلك الفعل حتى وصل الخبر الى رئيس امريكا ((اوباما)) وقام بالاعتذار رسميا الى باكستان بصورة خاصة والى المسلمين بصورة عامة , رغم انه ليس بمسلم  !! فلماذا نرى بالعراق الاعتداء ليس فقط على مستوى رمي المصحف بل بحرقه وتهديم لمساجد تتمتع فيها كل خصوصيات المسجدين من منارة وصلاة وغيرها وحتى مؤسسات اسلامية تهدم ومن قبل من ؟؟؟ من الذين يدعون الاسلام نفسهم !!!!!! فهل هناك اعظم من تلك الرزية في التأريخ ؟؟؟ ولماذا لم تستنكر الجهات الدينية بكل اطيافها خصوصا ممن وجه الامر نفسه هذا الفعل المشين والمرزي خصوصا انها تدعي انها ممثلة للاسلام !!! فلم نرى سوى طائفة تنستنكر هذا الفعل والبقية اغلق اذنيه وأغمض عينيه !! حتى ان السماء غضبت والملائكة ضجت الى الله تعالى وشكت اليه هذه الفعال العظيمة وماشاهدناه من ظهور الزلازل في بعض محافظات العراق ولاول مرة بعد هذه الحوادث لهو خير شاهد على غضب الرب سبحانه !! لكننا اذا اردنا ان نعالج انبوب يسرب الماء فلا بد من قطع الماء من رأسه لا من ثقبه لكي نتمكن من معالجته مرة اخرى فأكيد  من يتحمل وزر هذا الدمار هم الساسة في اعلى الهرم الذين حولوا بلد السلام الى بلد الدمار والانهيار ومن وردة زاهية بالروائح  والالوان الى شوك يابس عديم الالوان !! ومن ثم الانتقال الى المتلوين بلون الحرباء وسط النباتات ورميهم بسكينة التطهير بعدما سقطت جميع الوانهم وظهر معدنهم الاصلي  وبات واضحا للناظر لكي نزيل هذه الاشواك وان لم تزال فلا بد من حرقها عبر الايام والاشهر لنتمكن من تحسين الارض وانبات الورود مرة اخرى . فلنلتفت ونعي جيدا لهذه العواصف التي نادرا ما تهب لكشف الاقنعة وتعريتها وربما لم نحضى مرة اخرى بتلك الفرصة ويبقى الحال على ما هو عليه ويبقى الالم يسري على ابنائنا كما سرى علينا لنحمل تلك الرزية عبر التأريخ  وما دمنا نحمل في داخلنا نعمة العقل فلابد من تفعيله وتحريره من قيود الظلام والعبودية لان هذه الفاجعة عظيمة وان لم يكن الدين وكتب الله وبيوته محرك فالى من تتحرك ؟؟؟؟؟  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • علي الهاشمي | 2012-06-15
    الظليمة الظليمة الله اكبرمن هذه الافعال الويل الويل للمجرمن وللساكتين على هذه الافعال لابد من وقفة امام الله  سبحانه وتعالى فلنغتنم هذه الفرصة ونستكر هذه الافعال
  • علي المياحي | 2012-06-15
    انا لله وانا اليه راجعون... نعزي مولانا صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه الشريف) وسماحة السيد الحسني الصرخي (ادام الله ظله ) والأمة الأسلامية بهذه الفاجعة الأليمة التي قام بها المجرمون اعداء الله واعداء رسوله وأهل بيت رسوله والتي من خلالها كشفوا عن وجههم القبيح وعن جرأتهم على الله تعالى وعلى دينه القويم... فليستبشروا بنقمة الله وانتقامه ان عاجلاً او اجلاً ووالله لن تمحو جريمتهم هذه كلمة الحق ولن تزيد في الحق الا علواً وازدهاراً ولن يحصدوا غير الخزي والعار في الدنيا وعذاب النار في الاخرة وان ربك لبالمرصاد ...اللهم ان متعتهم الى حين نسألك وندعوك بدعاء الحسين صلواتك عليه ان تفرقهم تفريقاً وتمزقهم تمزيقاً ولا ترضي الولاة عنهم ابداً ..اللهم انتقم ممن استخف بدينك القويم وبكتابك العزيز وبمساجدك السليبة انك انت القاهر المنتقم الجبا%D
  • علي المياحي | 2012-06-15
    انا لله وانا اليه راجعون... نعزي مولانا صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه الشريف) وسماحة السيد الحسني الصرخي (ادام
  • عباس الجابري | 2012-06-13
    اخي الكاتب وفقك الله 
    يوجد طرقين في الحياة هما الخير والشر  وهذان الطرقان متنافران منذ الخليقة والى الانبياء والمصلحين والائمة  والعلماء فالخير يمثل الحق والشر يمثل ابليس لعنة الله عليه والنفس والهوى  ولكن سالكي طرق السر يدعون انهم اصحاب حق من غير دليل فقط بالتضليل والتزييف واهل الحق يمتلكون الدليل والعلم والبرهان  ولكن قل السالك لهذا الطريق مع رمي الشبهات والتهم بوجه صاحب الحق ولانستغرب مايجري على المرجعية العراقية فهي محاربة في جميع المجالات 
  • علي العراقي | 2012-06-13
    طبعا بالعراق اذا كانت هناك جهة وطنية فهي تحاب من اتجاهين الاتجاه الاول هم الساسيين والثاني هم رجال الدين وهذا الامر حصل مع شخصيات عراقية مخلصة للوطن مثل الصدرين ولانستغرب مايحدث لان التاريخ يعيد نفسه
  • العراقي العربي | 2012-06-12
    اذن متى تستنكر المرجعيات هذه الاحداث ؟؟؟؟؟ وهل كتاب الله من تأليفات الصرخي ؟؟؟؟
  • استاذ صلاح | 2012-06-12
    الستاذ صلاح :لماذ ولماذ السكوت على هذي العمال الشنيعا المتطرفة من جماعات المالكي وبتيد من جهات دينية متطرفة لاتستطيع مقابلة العلم بعلم ونما استطاعة عقولهم القاصرى بمحاربة بوسائل وحشية من حرق وهدم المساجد وضرب بل هروات وانا اشاهد على مواقع الانترنيت واتئلم واقول ماهوى الذي تبد في العراق بعد السقوط وانا اتريث بلقدوم الى بلدي وانضر واستغرب اكثر واكثر ولماذا السكوت باقي الطراف الدينية والمنضمات المجتمع المدني وحقوق الانسان
  • رعد الشمري | 2012-06-12
    رعد الشمري 
    الله اكبر على هذه الافعال التي بالعراق من حرق مصاحف وتهديم مساجد والناس نيام لماذا هذا السكوت حتى من الرموز الدينية ياهل العراق اصحوا وانتبهوا الى انفسكم والله انها هلوية 
  • مصطفى العراقي | 2012-06-12
     نعم اخي الكاتبن السبب الاول في وجود هؤلاء السارقين والمفسدين على دفة الحكم وتحكمهم برقاب العراقيين هو المرجعيات الدينية  التي اعطتها الغطاءالديني  من خلال اصدار الفتاوى المسيسة  ووالمقنعة بقناع الدين والايمان لتجعل الناس تخرجافواجا  لانتخاب هؤلاء  المنزهين منقبل المرجعيات  الدينية وليس ذلك فحسب بل اعتبرتهم  بانهم جنود المرجعية وانهم حماة المذهب واصحاب العقيدةوالمبدئ ومن لم ينتخبهم فانه خارج عن الدين والمذهب  ومع اصحاب الباطل  وغيرها من الشعارات التي زمر وطبل لها  وعاض السلاطين على المنابر والننتيجة  بعد ان تم انتخابهم  تالت على العراقيين الويلات والفساد وكثر الفقروالبطالة  وسوء المعيشة وقلة  الخدمات واصبح العراق يعد من اوائل الدول في الفساد الادراري والمالي  والاخلاقي  فثبت لكل واعي ومنصف بان المرجعيات المتصدية هي عبارة عن  غطاء وستار للتمرير الخطط والمؤامرات والمشاريع  الامريكية والايرانية  ليس الا مثلما كانت تدعم في الامم  السابقة المفسدينوالطغاة والظلمة  ضد  الرسل والانبياء والائمة الصالحين فالتاريخ يعيدنفسه 
  • د. كريم الجبوري | 2012-06-12
     من خلال متابعتي لمجريات هذه الاحداث اكتشفت وجدت ان كل الدوافع التي ادت لهؤلاء النفر الظال هي ان مرجعية الصرخي مرجعية علمية وايضا تتمتع بحس وطني عالي وهذا ما لايطمئن التابعين خوفا على مصالحهم
  • احمد حامد | 2012-06-12
    الظليمة الظليمة الله اكبرمن هذه الافعال الويل الويل للمجرمن وللساكتين على هذه الافعال لابد من وقفة امام الله  سبحانه وتعالى فلنغتنم هذه الفرصة ونستكر هذه الافعال
  • علي | 2012-06-12
    لعنة الله على كل من سمع ورضا ولم يستنكر لحرق المصاحف وتهديم المساجد على ايدي هذه الحكومه الفاسده السارقه
  • حميد الكناني | 2012-06-12
    العراق بلد الرزايا والمصائب في القديم والحديث وكان اهل المصائب هم اهل الحق سواء بالائمة عليهم السلام او الصالحين او المراجع العراقيين العرب ، ومنذ عام 1999 والى عام 2012 فقد صبت مصائب على المرجع العراقي العربي السد الصرخي الحسني جممة الى ان تم احرق كتاب الله تعالى وهدم مساجد الله بغضا وكرها لهذا المرجع العراقي 
  • مريم الفايز | 2012-06-12
    والله انها ماساة العصر فاكثر بلد فيه ايتام ورامل ومهجرين وهو يملك ميزانية تغطي دول الجوار ومع هذا فشعبه جائع ورئيسه دكتاتور همجي لا يراعي فقر شعبه فانا لله وانا اليه راجعون



    مريم الفايز
  • من الجنوب | 2012-06-12
    نعمة العقل فلابد من تفعيله وتحريره من قيود الظلام والعبودية عبودية الاصنام والمال والشهره وننسى اننا سوفى نقف امام سلطان عادل ويسالنا على كل صغيره وكبيره
  • مكرم اسماعيل | 2012-06-12
    والأكبر من هذه الرزية الرضا والسكوت عليها مم يسمون بالمسلمين من جنوب العراق الى شماله فضلا عن العالم الاسلامي ويند ان نسمع احد منهم شجب حرق وحارق القران في العراق
  • العراقي | 2012-06-12
    فلنلتفت ونعي جيدا لهذه العواصف التي نادرا ما تهب لكشف الاقنعة وتعريتها وربما لم نحضى مرة اخرى بتلك الفرصة ويبقى الحال على ما هو عليه ويبقى الالم يسري على ابنائنا كما سرى علينا لنحمل تلك الرزية عبر التأريخ  وما دمنا نحمل في داخلنا نعمة العقل فلابد من تفعيله وتحريره من قيود الظلام والعبودية لان هذه الفاجعة عظيمة وان لم يكن الدين وكتب الله وبيوته محرك فالى من تتحرك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق