]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وانتصرت احلام

بواسطة: ثامرسباعنه  |  بتاريخ: 2011-07-07 ، الوقت: 10:16:04
  • تقييم المقالة:
وانتصرت أحلام

 

بقلم الباحث في شؤون الأسرى ثامر سباعنه

 

بعد إضرابها أسبوعًا كاملا عن الطعام ، إدارة سجن "هشارون" تخضع لمطالب الأسيرة أحلام التميمي ، فقد نقلت إدارة سجن "هشارون" صباح  الأربعاء (6/7)، الأسيرة أحلامالتميمي من عزل قسم "2" إلى قسم الأسيرات الفلسطينيات "11"، بعدما أعلنتعن وقف إضرابها عن الطعام ورضوخ إدارة المعتقل لشروطها لإيقافه.

وخاضت احلام معركة الكف المكبل بالقيود واستطاعت بفضل إيمانها وعقيدتها الراسخة أن تنتصر على المخر، إنتصرت أحلام من جديد على سجانيها ، ورسمت لوحة جميلة من الامل لباقي الأسرى والاسيرات ، ففي الوقت الذي تعلن فيه ادارات السجون الصهيونيه عن البدء بالتشديد والتضييق على الأسرى ، بل يخرج رئيس وزرائهم ليخصص كلمته وخطابه للحديث عن الأسرى الفلسطينيين وعن الحرب الجديده ضدهم تخرج أحلام لتعلن هزيمة هذا الكيان الضعيف ، ولتقول بأمعائها الخاوية أنها قادرة على كسر قيودهم.

أحلام .. سنديانة فلسطين الشامخة والتي لم تكل او تضعف رغم أعلى حكم تحكم به إمرأه، احلام  التميمي زهرة الامل اليانعه التي ازهرت املا لكل الأسرى والاسيرات واعادت لهم الفرحه من جديد، إختارت ان تكون هي اول من يخط طريق التضحيه والفداء لباقي اخوانها واخواتها وفعلا نجحت في الوصول الى الهدف بهمه وعزيمه ، أبت أحلام إلا أن تكون دائما متميزة ومضحية حتى في ارتباطها، وكيف لا وهي أسيرة لمترد طلب زواج لرجل سبقها إلى السجن مناضلا هو نزار التميمي الذي يمضي حكمابالسجن المؤبد ، تتلعثم الشفاه وتتعثر الكلمات عندما يتعلقالموضوع بالأسيرة  أحلام التميمي، التي تملك من العزم والإرادة مالا يملكه عمالقة السياسة ونجوم الشاشات، فرسائلها المتتابعة من داخل سجنهالا تفتأ تنكأ الجراح معاتبة الشباب من أبناء الوطن على ما يعتري أدوارهم فيبعض المراحل من قصور تجاه.

ما اجمل تلك الاحلام التي ان غابت خلف القيود تبقىذكراها في القلوب.. وإن زاد جرحها حولته الى ارجوحه للوطن...بوركتي احلام..بوركتي وانت تنتصرين على دولة الظلم .

أحلام التميمي لقد فاقت همتك همة الرجال ، أحلام بلبل الأرض الذي لا يغرد إلا بحب فلسطين وعشق الحرية ، لقد اصبحت حكاية جميله نذكرها لأطفالنا ليتعلموا منها النصر.

شكرا لك احلام لأنك اعدت لنا الثقه باننا قادرين على تحقيق احلامنا ، ولولا اننا تعلمن ان لا ننحني إلا لله لأنحنيت لعظمة صبرك وارادتك...شكرا لك


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق