]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قبل فوات الأوآن

بواسطة: هيبة حروف  |  بتاريخ: 2012-06-09 ، الوقت: 06:17:22
  • تقييم المقالة:

 

( الخطأ،الغفرآن/ الذنب،التوبة / الرحمة، العفو/ الندم،العبرة/  

 

كيف لنا أن نقوم بفعل الخطأ ونحن على دراية من أنه طريق لا رجوع منه؟! كيف تُسيطر شهواتنا علينا فجأة ودون إِستأذان؟! ما سبب إندفاعنا لطريق الخطأ مع أن طريق الصواب مشرق كإشراقة الشمس؟!

لماذا نستأذنُ القلب قبل العقل لفعل أفعالنا؟ لما لا نُطبق الشورى قبل الفعل بين القلب والعقل؟! لم لا نتعضُ من قِصص الآخرين ونشعرُ بندمهم وآلامهم؟! كيف نُعاقب أنفسنا بعد قيامنا بالخطأ وبعد فترةٍ نعود له؟ ما هذا التصرف؟؟ ...كيف لنا أن نستوعب هذا الإنسان البشري ؟ كيف لنا أن نفهم مغزى أفعاله وقيامة بأعمال تضره؟؟ أعمال ليست بخير له ولا نفع؟!

 

كيف نرضى لأنفُسنا أن نغلط غلطاٍت حذرنا منها القرآنُ والحبيب مُحمد؟نعصي أمر خالقنا الذي أعطانا وهدانا؟!وبرحمته التي ليس كمثلها شئ رحِمنا؟ لما النُكران وعدم الشُكر؟ ؟

 

كيف لنا أن نخون العهد الذي عهدناه لربنا بأن نستقيم في دنيانا لنفوز بجناته في آخِرتنا؟ لما دائما ما ينكر البشر الجميل؟! مع العلم  أن نُكرانِهم يتبعه ندم ودمار وأمور تأذِي!! 

 

كيف لنا أن نغلط ونقول لا بأس إن الله تواب رحيم ..،ثم نغلطُ ونقول إنه عفو كريم؟

(ألعبةٌ هي؟؟) .... كيف تمرر أيامك بالاخطاء والافعال السيئه؟ أين الحياءُ والخجل؟ أين الإِحترام والخوف؟!

 

 

لما قُلوبنا عند فعل الخطا(( حجر))؟؟ وعند الندم تنصهر ((كالشمعة)) خوفاً ورجاءاً؟؟  لما لا نتذكر غضب الله؟ لما سمحنا للشيطان أن يدخل متسللاً من نافذةِ القلب ،ويفعل فعله المعتاد ثم يخرج بسرعة البرق من الباب؟؟

لنأخذ بعدها في لوم أنفسنا ولعنِ الشيطان؟ نحن لم نغلق النافذة جيداً،كان علينا التسلح لمواجهتة عند دخوله ،التسلح بالقرآن والذكر  وحب الإيمان ،كيف فقدنا الأسلحة؟ أقوى الأسلحة التي يمكن أن يمتلكها الإنسان    (( غباء هو؟ أم إدعاء للغباء؟؟) ..

حيرة تعتريني ... لا أحد كامل والكمال لله طبعا،ولكن الأنسان المؤمن الذاكر لربه ، ربما يغلط الغلطة ،ولكنه يعاهِد نفسه ويتوب  من غلطة ألا يعود ،يتذكر العقاب الذي ينتظرة أذا قام بالغلطة فيسرع مبتعدا متعوذا من الشيطان (( آه يادنيا..وآه كم أخطأنا وتُبنا ثم أعدنا كرتنا)) ....

لقد بدأ العد التنازلي ، وما بقى من العمر ليس كما ذهب ، لقد حان الوقت لتوبتنا ومعاهدة ربنا ألا نعود  للخطأ.. نستشير العقل قبل القلب..ندع شهواتنا تستأذن قبل الدخول ومنعها أن أرادت بنا شرا.. نبكي من قصصهم ونتعض من ندمهم...

 

إرجع ألى ربك وإستغفرة إنه توابٌ غفور؛؛ تذكر  أن من جمع زاداً في دنياه ،إستفاد منه في آخرته؛؛ قم وصلي ركعتين وإدعوا ربك وإفتح له قلبك؛؛  دع روحك تبكي وتأن فإن خالقها يسمع السر والعلن؛؛ عد إلى الله وإترك الذنب ؛؛ حتى لا تصبح قصة من قصص النادمين ؛؛وأن  خير الخطائين التوابين؛؛ 

22/8/2011م

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق