]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مازق النخبة في تونس بعد الثورة

بواسطة: سرسام حمودة  |  بتاريخ: 2012-06-08 ، الوقت: 21:42:59
  • تقييم المقالة:

             

ان نظرة سريعة الي خارطة النخبة في تونس بعد الثورة تكشف بوضوح مدي اختلافهم في تصور المجتمع الذي يريدون بناءه , وبالتالي الحياة التي يريدون عيشها . وتونس في هذا الامر شانها شان الدول الآخري , وخاصة تلك التي يحلو للبعض ان يطلق عليها " الربيع العربي" وتقع جميعا في ثلاث توجهات متميزة – بصرف النظر عن الاختلافات البسيطة داخل كل تيار

التوجه الاول : يجعل ثقافتنا الموروثة معيار الصواب والخطا ,فما اتفق معها فهو صواب قبلوه , وما اختلف عنها فهو خطا رفضوه, والنتيجة انها غضت البصر عن عصرنا وحضارته , فعادت القهقري علي خط الزمن لتعيش في الماضي بل قل : لتلوذ من حاضر الدنيا بركن من اركان التاريخ الذي انصرمت ايامه ولن يعود , ولكنه امر – من الناحية الوهمية – سهل التحقيق , بل لعله يوفر لاصحابه السعادة وراحة البال في الدنيا في انتظار الجنة الموعودة في الآخرة , وليس هناك ايسر علي الانسان من ان يوصد بابه دون الصعاب التي يقتضي حلها الكثير من الجهد والعناء , وهم بذلك انما يزيدون بعددهم عدد الاسلاف , ولا يضيفون الي معاصريهم نفسا واحدا

اما التوجه الثاني : فانهم يريدون عبورالبحر ليصبحوا محسوبين علي الغرب  , فهي تحاول الخروج من جلودها – اذا كان ذلك ممكنا – وتفر من الحاضر الي جبال اوروبا اوامريكا لتعتصم به وكفي الله المؤمنين شر القتال وهم بذلك ينقصون بضعة ملايين من امتهم ليضيفوها الي تعداد الغرب––-, بشرا هجينا من الدرجة الثانية او الثالثة , وفي الجملة فان الشريحة الاولي تجعل من نفسها عربا لا يعيشون عصرهم , في حين تطرح المجموعة الثانية نفسها معاصرين غير عرب

اما الشريحة الثالثة فهي التي كتب عليها العناء , تلك التي تحرص علي عروبتها واسلامها حرصها علي الحداثة ومواكبة العصرومازقها هو صدام حتمي بينقديم,استقركائزوجديد فرض نفسه علي الحاضروالمستقبل معا    lh;  , علي ان تكون النتيجة رجوع القطار الي " السكة " ,ولكن كيف السبيل الي هذا الهدف ؟ وهو سؤال لم تجد له الشعوب العربية اجابة له منذ فجر القرن الماضي في حين وجدت شعوب اخري اخري السبيل الاقوم , وهاهي تعيش بكرامة اوفر

تحياتي : سامر جعيط

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق