]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطط ليومك لشهرك لسنتك

بواسطة: ابو زياد مجرشي  |  بتاريخ: 2012-06-07 ، الوقت: 12:55:21
  • تقييم المقالة:
كلنا يعلم اننا اقل الشعوب تخطيطا للمستقبل سواء ليومنا او لشهرنا او لسنتنا ونجعل الامور دائما للأقدار في كل شئ مع اننا لو خططنا لحصلنا على نتيجه افضل لان التخطيط المسبق يضمن لنا ويعطينا متسع من الوقت ، وايضا يعطينا خيارات اكثر لتخاذ القرارات الافضل لنا وهذا يرجع إلى اننا تربينا في السابق على عدم التخطيط المسبق لقلت التعليم الكافي لأبائنا ، بعكس اليوم حيث ان العلم اليوم نورا نستمد منه كل شئ في حياتنا فلماذا لا نستفيد من العلم في تعلم التخطيط المسبق لأمورنا الدنيويه ، واضرب مثل مفيد لي ولكم الى وهو ( السفر ) فمثلا لو اراد شخص منا ان يسافر في اجازة السنويه النتيجه بدون تخطيط مسبق اش يصير أولا : حجوزات الطيران مافيه أو انتظاروحجوزات الفندق او الشقق انتهت معليش وامور اخرى كلها منتهيه ، اما النتيجه الثانيه : قبل السفر وبفتره طويله تجد حجوزات الطيران كثيره وبعروض مغريه وايضا حجوزات الفنادق متوفره وبعروض اقل وجميع الامور تكون ميسره فشاهد اش الفرق بين الصوره الاولى ( عذاب ) و الصوره الثانيه ( يسر ) فايهما افضل عندنا ( العذاب او اليسر ) اكيد ( اليسر ) والسبب يرجع لتخطيط المسبق وهذا ينطبق على امورنا اليوميه والشهريه والسنويه . لذلك وجب علينا كلنا ان ندرب انفسنا من اليوم على ثقافة التخطيط المسبق حتى يخلق لنا جيل قادم  من اولادنا ( مخــطــط ) ان شاء الله . 
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق