]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الرجل والمراة

بواسطة: ملاك الرحمة  |  بتاريخ: 2012-06-07 ، الوقت: 11:27:57
  • تقييم المقالة:

صمت أيها الرجل خوفا فلبست خوفك صمت انا ضعفا فصنعت ضعفك بكيت أيها الرجل ألما فلبست ألمك بكيت أنا عجزا فصنعت عجزك عشقتني إهتماما فصرت إهتمامك
عشقتك إحتراما فصرتوا إحترامك
تألمت أيها الرجل لما خدعت نفسك
تألمت أنا لما أعلنت فراقك
جرحك أيها الرجل حبيب خانك 
جرحي أنا قلب تمرد وظل عندك
حلمك أيها الرجل ماليس عندك
حلمي أنا كل ماعندك
قلبك أيها الرجل كل من صانك

قلبي أنا ليس فيه غيرك
روحك أيها الرجل هي حياتك
روحي أنا ملك أنفاسك
في النهاية أنت الرجل الأقوى
في النهاية أنا إمرأة بجنون تهوى


« المقالة السابقة
  • محمد شعيب الحمادي | 2012-07-05

    كلام جميل، و راقي، ينم عن الإحساس المرهف.

    أتمنى أن يكون هناك فواصل بين الجملة و الأخرى، حتى لا تختلف المعاني، و يا حبذا لو كانت هناك تشكيل للحروف حتى لا يحيد المتلقي عن المعاني المراد بها من قبل الشاعرة.

    تحياتي..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق