]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شيطان المدينة .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-06-07 ، الوقت: 10:22:08
  • تقييم المقالة:

 

ما أقسى المدينة  !!

هي لا تعرف الأمن و الشبع، و لا تمنح اليسر و الطمأنينة.. هي مخيفة مخيفة؛ تطرح الفزع في أفئدة البشر؛ و تلقي الروع في أعماقهم؛ و تبذر الجوع في أحشائهم؛ و تنفخ الخواء في أرواحهم؛ تتلاشى فيها القيم؛ و تحتضر الأخلاق، و تتبخر الأحلام .

و الناس الطيبون يضيعون في الزحام و الضوضاء .

و " الشوارع مختنقات مزدحمات

أقدام لا تتوقف، سيارات تمشي بحريق البنزين ".

و الفوضى هي العلامة الواضحة في كل درب و زقاق .

ما أبشع المدينة  !!

سكانها يحبون الجنس ، و لا يفهمون الحب .

يعرفون المصلحة ، و لا يتذكرون الفضيلة .

يهيمون في الأرض ، و ينسون السماء .

يعترفون بالقوة ، و لا يقرون بالحق ؛ فالقوة هي التاج الأثير ، الذي يضعه ( البعض ) فوق رؤوسهم ، كي يراه ( الكل ) ، و يهابه ( الكل ) ... أما الحق، فلا يراه سوى العاجزون، و المفلسون، و لا ينتبه إليه الناس إلا في الجنازات؛ أي بعد أن يكون قد مات !!

 و في المدينة، لا يستطيع أن يبوح بالصدق إلا كل مغفل، أما العقلاء فهم يستطيعون أن يقولوا الكذب دائما .

ما أجهل المدينة  !!

أهلها ( جاهليون ) ، يتعلمون الجهل ، و ينبذون المعرفة ، بل و يسخرون منها ، و يتعالون عليها .

يفزعهم النهار كخفافيش ، و يسترهم الليل كثعالب .

يقلقهم العدل كجنـاة ، و يحميهم الظلم كبغـاة .

يريحهم الشيطان ، و يتعبهم الله .

و المال هو شيطان المدينة !!

و في هذه الجهالة يهلك الناس البسطاء ، و لا يتعرف إليهم أحد .

" فالناس في المدائن الكبرى عـدد

جـاء ولــد

مـات ولــد "

ما أتفه المدينة  !!

آباؤها غائبون ، و أمهاتها خائبات .

شبابها حائرون ، و بناتها تائهات .

شيوخها ساكتون ، و أطفالها ساقطون .

و الكل ساخط على الكل .. ناقم على الكل.. منتـقم من الكل...

و الناس يصارعون أشباحا و حيتانا ، يأكلونها في اليابسة حينا ، و تأكلهم في البحر مينا .

و تمضي الأوقات، و يمضي الجميع؛ يطاردون بعيونهم السيقان الأنثوية، و ما تبعث في نفوسهم من شهوات جنسية، و يتابعون بأعصابهم المشدودة الأقدام الكروية، و ما تسجل في مرمى خصومهم من أهداف. و قليل منهم من يهتم بالكتب و الأقلام ، و ما تبقي في الرؤوس من أفكار .

" و الناس يمضون سراعا

لا يحفلون

أشباحهم تمضي تباعا

لا ينظرون "

و تذهب الأيام تافهة ، و تنقضي الحياة فارغة.

ألا ما أضأل الإنسان في المدينة  !!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق