]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وبداء العسكر بالخروج عن الصمت

بواسطة: hany ibrahim  |  بتاريخ: 2012-06-05 ، الوقت: 12:42:51
  • تقييم المقالة:
 

بالامس كتبت مقالا بعنوان متى يخرج العسكر عن الصمت واليوم بداء العسكر فى التحرك عن الصمت وبداء فى تنفيذ ماخطط له منذو توليه لاداره البلاد لكشف كلا مستتر منذو عهد السادات ومبارك ومن قبلهم عهد ناصر انه حلم يهودى باحتلال مصر بوابه حكم اليهود للعالم اجمع بعد ان فرض اليهود السيطره والهيمنه على العالم بقت مصر الدوله التى عاملهم الفراعنه كالعبيد ونسائهم كانت سبايا لفرعون والرجال للسخره والموت انه يو الخامس من يونيو(نكسه العرب عام 1967)التى نجح اليهود باحتلال سيناء والجولان وفلسطين واليوم اسرائيل تعيد المشهد باحتلال مصر عن طريق المصرين انفسهم الذين دربو على كيفيه اعلان العصيان والثورات واعلان تشكيل مجلس رئاسي للخروج على حكم العسكر الذى حكم مصر منذو عام 1952 وجعل الهيمنه العسكريه قيد اختيارين تسليم البلاد لسلطه مدنيه مختاره من اغبياء وماهبيل الشعب الذى وقاه الجيش الحروب اكثر من مره او حرب اهليه ومن يموت فهو شهيد لمبادى اسرائليه صيغت بذكاء بحت بعد دراسه عقليه الشعب المصرى اغبياءه وعقلاءه الكل انجرف بغباء فى مصيده اليهود ولكان الرابح الذىحير اليهود منذو حرب اكتوبر المجيده 1973 الجيش المصرى الذين يكيدو ويخططو له لكان الجيش يحبط تخطيطهم كل مره ويقهرهم بفشلهم منذو محاوله العصيان على المقر الرئيسي لوزاره الدفاع المصريه وخاب ظن اليهود باحتلال سيناء مجدا وانهار مشروعهم بالفشل لذ حاول المرو الى سيناء بضرب الجيش ضربه قاسمه خلفه الشعب الذى يهتف وراء العملاء والخونه للارض المصريه ودماء شهداءه الابرار الذين ضحو باروحهم حتى نحي كراما بعد حر اكتوبر المشهد يعيد نفسه لكان اسلوب الاحتلال الاسرئيلي الان اختلف كثيرا عن الماضى لانه احترف التكنولجيا وجعل العرب يستعملوه وفقا لميوله واتجاهاته انه لعبه ثورات الفيس بوك التى ابتدعه احد اعتي رجال المخابرات الاسرائليه  ونجت فنبهر به صاحب العبه من غباء النفذين الذين ينقادو كالخراف الى الجحيم ولكان على ارض الواقع اعلن بثقه ان اسرائيل لان تخدل مصر مهم كانت التضحيه حتى لو عبرات على جثتى وجثه كل مصري يحب ويعشق مصر لن نسمح كمصرين احرار بدماء حره وعقول مفكره ان نجعل منصر لعبه فى يد اسرائيل واتبعاه الذين انكشفو بغباء منهم ووراءهم الشعب لقد بدائت المدرعات والمجنزرات بكامل اسلحته تستعد لضرب من تهون عليه نفسه للهتاف لليهود تحت شعار يسقط حكم العسكر ولا للحياه العسكريه الاستبداديه وعلى الجميع محاربه الجيش بكل ماتوى الخونه والعملاء بغسيل المخ للشعب وتجنيده لمحاربه الجيش تحت جميع الشعارات والاتجهات والسياسات الغريبه التى طغت مره واحده على فكر المواطن المصري من تغير رؤس النظام مع بقاء النظام فى اماكنه ومقاعده ام اليوم فهو يوم الحسم بخروج الجيش عن صمته اونجاح اليهود فى تدمير الشعب و الجيش معا من الرابح اليوم اليهود باعوانهم ام الجيش المصرى بالمخلصين لتراب هذا الوطن

سؤال هام ستحدد اجابته فى خلال سعات..................... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق