]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رخاء أم شدة

بواسطة: Emad Adeen AL-Amir  |  بتاريخ: 2011-07-06 ، الوقت: 00:34:28
  • تقييم المقالة:

في يوم من الأيام كنت مع بعض الزملاء

وكنا في حاله مرح ومزاح وتعليقات على عده مواضيع طريفه

سألني أحد الزملاء سؤال عابر

لم يكن يتوقع مني إجابه ولا حتى أنا كنت أتوقع أني سأجيب عليه

أو ربما بهذه الطريقه السريعه

سألني :هل هناك شيء يجعل الإنسان يعيش حياه أبديه؟

فأجبته: نعم

فستغرب إجابتي

قال ماهو الشيء الذي سيعمرني ؟ 

قلت له الموت!!!

بعد الموت حياه برزخيه ليست فانيه بل أبديه

كان الكلام سريعا لدرجه أننا لم نفكر فيه

لكن ماجعلني أفكر فيه مجددا وأطرحه

هو عندما قال لي الصديق

وكيف الحياه بعد الموت؟

وقال لاتستغرب حتى أنا نسيت الموضوع 

ولست أدري مالذي أطراه على بالي الأن

لكن إعرف الله في الرخاء يعرفك في الشده

فقلت إذا بعد الموت إما رخاء أوشده

فهز رأسه أي نعم

ومضينا في ما كنا عليه

فلنعد للرخاء مانستطيع.

 

 

 

 عماد الدين حسن الأمير

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق