]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مداد يحتضر

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-07-05 ، الوقت: 22:04:27
  • تقييم المقالة:
               
                                        ما زالت حقيبتي ,,,
على الباب تحتضر
مفتاحها كُسِر وقفلها مغلق بإحكام
مجهزة نلك الحقيبة,, بكل ما أُدخر
تنتظر حاملها..
...
فيها حروفي ,,   وبقايا مني  وبعض من مداد جروحي
ويراع ,, صببته من
عظامي,,
وخصلة خضبتها بدمي
وشريط بلون السماء
كنت في الماضي
ازين به ظفيرة بلون
ارضي..
حقيبة ,,, لا زالت تنتظر
خطوة ,,,تتلوها خطوة ...
وبعد ذلك سأغادر
حيث لا مفر ولا مقر ,, ولا رسالة
ولا حتى همس او خبر
سأودع كل من حولي ,,,
وبسمتي هي وسيلتي
.
لصدور تأشيرتي . .     بقلمي طيف امرأه                            
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق