]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما دام للجزائر رجال

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-06-04 ، الوقت: 15:17:11
  • تقييم المقالة:

لا تخلو الحياةفي مجتمعنا  من المتناقضات ... و بموازاة  أيادي السبع الشدائد ...تعطي من ثمرات جهودها ما تزخر به الجزائر و ترفض أن يعلن عنها حتى تلقى جزاءها بما هو أحسن مما قدمت لأنهم عرفوا اتجاه العمل الصالح منذ أن دنس الدخلاء أرضنا و العطاء بلا مقابل متدفق و الشهادات كثيرة و الأمثلة أكثر على رجولة الجزائري الذي لا يرضى لقرة عينه الذل و الهوان   .فالجزائر بخير ما دام (الفحولة) ما زالوا و ما دامت الجزائر ليست عاقرا فلا زالت تلد رجالا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق