]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فُستان أبيض

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2011-07-05 ، الوقت: 16:14:46
  • تقييم المقالة:

 

أعلمُ  أن نهايتي باتت تحت تراب يضمني....

وأتقنتُ ان الكفن هو رداءي يوم لقاءي!!

رائحة الموت لا تزاولني...

وكأنها تزكرني بواقع حياة مؤلم لا مفر منه!

ستكون دموعهم مسقى لترابي...

ورودهم ندىً لمقبرتي...

يلونون بها ارض الموت!!

يحاولون القضاء على لون سواد قد ساد بها

او احياء ارض تشبعت من موتاها!!!

الى متى؟؟

لا أتخيل يومي.......

وانا متجهة الى قبر نقشت عليه حروفُ اسمي

وانا في رداء ناصع البياض

وكأنه يوم زفافي!!!!

لا اتخيل سماعهم وسماع بكاءهم من حولي

وهم لا يسمعون ما انا به!

لا يشعرون!

لا يرون!

تمنيت دوما ذاك الرداء الأبيض المنصع بأحجار ملونه

أرتديه وانا بين أحضان من أحب!

أمشي به بين زغاريت الفرحه وابتسامات التهنئه

اتراقص كالطير على ارق الانغام...

أيُعقل ان أُحمل بصندوق خشبي قبل ان احمل بذراعيه؟

ايعقل ان يرموني بورود الموت!!

بدل من ان يزفوني به؟

ايعقل ان تبكي امي دما لفقداني!

قبل ان تروي وجنتاي دموع فرحة بعروسها!!

ايعقل ان يكون نعشي هو قصري!

 

وماذا عن يوم لقاءي؟

يوم حساب توعدنا به!

ماذا اقول؟

بماذا اتفوه!

؟

والروح بين يدي الخالق...

والجسد بين رحمة التراب!!

اسمع صوت فراقهم...

صوت اقدامهم يعلوني!!!

وانا التي كنت اظن اني أعلوهم!

بجمالي بأخلاقي وبرقتي!

وهم لا يسمعون استغاثتي؟؟!؟

اسمعهم يودعون بي ويترحمون...

بدأ القبر يشتد ظلمه ...

والتراب يشتد قسوة...

الهدوء عم!!!

وجسدي امسى ترابا!!

هده نهايتي

لا بل نهايتنا

نمشي بطرق مختلفه لنلتقي بنفس المطاف

كلنا من تراب الى تراب!

واقع مؤلم صعب اعلم

ولكن الأصعب ان ترى الموت بين عينيك

تراه لغيرك

ولا تراه لنفسك

وكأنك بصراع ما بين واقع كتب للبشريه

و بين كبرياءك!!

كيف لي انا !!

ان اكون بين دراعي الموت بين احضان التراب

وانا التي كنت بيدي اقوى على كل الصعاب

وها انا الان مكتوفة اليدين معصومة اللسان دون حراك

!yasmeen_kh


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق