]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في رحاب آية

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2012-06-03 ، الوقت: 12:00:23
  • تقييم المقالة:

 

     في رحاب آية

قال تعالى { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا } الآية 28 من سورة الكهف
  يأمر الله سبحانه وتعالى محمدا صلى الله عليه وسلم أن  يجلس مع الذين يذكرون الله ويهللونه ويحمدونه ويسبحونه ويكبرونه ويسألونه بكرة وعشيا من عباد ه سواء كانوا فقراء أو أغنياء أقوياء أو ضعفاء,و هذه الآية نزلت في أشراف قريش حين طلبوا من النبي صلى الله عليه وسلم أن يجلس معهم وحده ولا يجالسهم بضعفاء أصحابه كبلال وعمار وصهيب وخباب وابن مسعود وليفرد أولئك بمجلس على حدة فنهاه الله عن ذلك فقال " ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي " الآية وأمره أن يصبر نفسه في الجلوس مع هؤلاء فقال " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي " هذا حال الطغات والجبابرة إنهم لا يريدون أن يجالسوا الفقراء والضعفاء.كما قال قوم نوح عليه السلام بعدما أمرهم بطاعة الله والإبتعاد عن عبادة الأصنام وهو أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض بعدما عبدت الأصنام والأنداد فبعثه الله ناهيا عن ذلك ومحذرا من وبيل عقابه فكذبه قومه واستمروا على ما هم عليه من الفعال الخبيثة في عبادتهم أصنامهم فردوا عليه بقولهم " قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون " يعنون السفهاء والضعفاء والفقراء من القوم .

ولكن الله سبحانه ينهى نبيه ان يستمع  لهؤلاء القوم المتكبرين الذين صرف الله قلوبهم عن الذكر يعني القرآن وتخلوا  عن الحق واتبعوا  الهوى حتى أفرطوا في الكفر والضلال فقال"ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق