]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

حديث الأقدام

بواسطة: hajer  |  بتاريخ: 2012-06-03 ، الوقت: 11:48:31
  • تقييم المقالة:

 

حديث الأقدام و الأيدي  

القدم اليسرى للقدم اليمنى: أنا أحسدك لأنه يعتمد عليك في كل شئ.

القدم اليمنى: لماذا تبدين متشائمة فلولاك لكنت متعبة جدا من حمل كل هذا الثقل لوحدي

 القدم اليسرى: لكنك قدم الإرتكاز و ما أنا إلا بتابعك الوفي فأنتي تسيرين و أنا ألحق بك

تضحك القدم اليمنى و تقول: لكننا نكمل بعضنا البعض فأنت تقفزين و أنا أقفز معك و أنا أجلس و أنت تجلسين إلى جانبي

القدم اليسرى تفكر قليلا:  أنت على حق ليت الجميع متفقون مثلنا و تنظر إلى أعلى

_ لا تنظري إلى أعلى كم من مرة أخبرتك أن لا تنظري إلى من هم فوقنا

_ لكن لماذا فانا أريد أن ألقي التحية على الأيدي

تهمس: لكن كم من مرة قالتا لك بأنهما لا تريدان الحديث معنا

حزينة: لكنني أشعر بالوحدة

_ أنا معك

_ أعرف لكن لكم من الوقت سنظل لوحدنا نحمل ثقلنا و ثقل غيرنا؟

_ لقد تعودنا فما هو الشئ الجديد؟

_ لكن ظهري يؤلمني أنظري إلى التشققات التي تملؤه

_ أعرف اعرف كفي من التذمر

 

تنظر اليد اليمنى لهم من أعلى : أنظري يا أختي هاتان الاثنتان لا تعرفان سوى الشكوى

اليد اليسرى: أنهي عملك و دعينا منهما

_ لكني سمعتهما تتحدثان عنا

_ لا إنهما متعبتان

_ أنا أيضا متعبة

_ لكنك لا تحملين عشرات الكيلوغرامات مثلهما

_ لكن بالأمس حملت جميع أثاث المنزل و قد جرحت

تنزعج اليد اليسرى من أختها و تتظاهر بانشغالها

 

اليد اليمنى للقدم اليسرى : أنت في الأسفل هل تعبت من العمل؟

القدم اليسرى: نعم، قليل من التشجيع سيفي بالغرض فنحن نسير آلاف الكيلومترات و لا تشتكي نحمل أثقالا و لا نبكي لا يهتمون بنا و في النهاية تعودنا. (تصمت قليلا و تحاول تدارك دمعتها) عندما كنا صغارا كان همنا أن نضع رؤوسنا على الأرض و قد ساعدتمانا عندما بلغنا الثانية حتى نجحنا، هل تتذكران؟

 

اليد اليسرى تبتسم : لقد كانت أياما جميلة كنا نلعب معا و لا نمل ....

اليد اليمنى: أنا لا أذكر شيئا

 

القدم اليمنى: طبعا فأنت كعادتك تنسين الأيام الجميلة التي كنا نتعاون فيها لحمل هذا الجسد و حين ثقل عليكما أصبحت أنا و أختي وحيدتين في الأسفل لا أحد يبالي بنا

 

اليد اليسرى: لكننا نربت عليكما عندما يأمرنا الوجه بذلك

 

القدم اليمنى: أنتما لا تتذكراننا إلا عندما ننزف و لكن حين تصابان بوخز إبرة يتوقف الجميع عن العمل حتى الرأس

 

اليد اليمنى: كيف لا و نحن نقوم بكل الأعمال الجيد منها و السيء فتحن ننظف ما خلفه الآخرون وراءهم  و نضرب الاخرين و نتحمل مسؤولية أفعالنا الكبيرة منها و الصغيرة إذ يقال علينا متسختان و غير شريفتان، بينما لا أحد يتحدث عنكما مهما حصل...

 

 اليد اليسرى: لكنكما بالمقابل تحصلان على التدليك يوميا ؟أنا  أريد أن أدلك من وقت لأخر

 

القدم اليمنى: سيري يا أختي و اصمتي

 

يسود الصمت في المنزل

 

اليد اليسرى تخاطب القدمين : دعاني أدلككما فاليوم قد تعبتما

اليد اليمنى: ويحك يا أختي و من طلب منك مساعدتهما إهتمي بشؤونك الخاصة فأنت أرفع مكانة من أن تنزلي إلى أسفل

 اليد اليسرى: أسف فإصبعي يؤلمني من كثرة استعمال الحاسوب

 

القدم اليمنى لشقيقتها: ألم أقل لك أن أحدا لا يهتم بأمرنا فالزمي الصمت

القدم اليسرى: لا ضير في بعض التغيير

_ تغيير الحال من المحال فارضي بما كتبه لك القدر

_ لكن القدر لن يتغير وحده فتحن نغير أقدارنا

_ أنا متعبة سأرتاح قليلا

 

تذرف القدم اليسرى دموعا صامتة فينتبه لها الوجه و يقول بقليل من التعالي: لماذا تبكين هذا ليس وقت البكاء أريد أن أغمض عيني...

القدم اليسرى : أبكي لحالنا أوليس لنا الحق في البكاء؟

القدم اليمنى: دعينا نرتاح قليلا هيا إقفزي معي فوق الفراش لكي نحس ببعض الراحة هيا يا أختي

اليد اليمنى: نحن أحق بالعطف أيها الوجه فتحن في خدمتك يوميا

الوجه: أنا من يقرر من هو أحق بعطفي

اليد اليمنى: لكننا ننظفك و ندلكك و نزينك و لا نسمع كلمة شكر... يقاطعها الوجه

_ إخرسي فهذا واجبك

تنزعج اليد اليمنى من توبيخ الوجه لها

 

اليد اليسرى: هلي أن أدلك الأقدام أيها الوجه؟

الوجه يفكر: حسنا...

 

القدم اليمنى: أنا وأختي نشكرك أيها الوجه و نحن ممتنتان لفضل علينا و كرمك المتواصل فلولاك لما أحسسنا بهذه الراحة...

القدم اليسرى و هي تهمس: لا داعي إلى كل هذا الشكر فهذا حقنا

القدم اليمنى: إخرسي هل تريدين أن يسمعنا فيحرمنا من بعض الراحة؟ هيا لنخلد إلى النوم تصبحين على خير يا أختي غدا لدينا يوم شاق...

 

 

  • طيف امرأه | 2012-06-03
    محادثة الاطراف طريقة راقيه للادراك
    كتابة فيها الكثير من التمكن ,, وبها الفائدة الجمة
    اسلوبك بسيط  وسلس يفيد العام والخاص وهذا شيء مبهج
    وتلك المحادثة تصلح لان تكون للتربية وكذلك للتذكير
    فهي بحق رائعه
    بورك بك هاجر معظم كتاباتك فيها الخير العميم
    سلمت وسلم قلمك النابت عطرا
    محبتي
    طيف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق