]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابحثوا عمن قتل أبناءكم يا شعب مصر فمبارك برئ من دمائهم . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-06-03 ، الوقت: 10:01:20
  • تقييم المقالة:

من اكثر الاشياء التي اثارت الراي العام حول الرئيس المصري محمد حسني مبارك بعد احداث الخامس العشرين من يناير انه استغل نفوذه في التربح وسرقه اموال الشعب وانه قتل المتظاهرين , انقلبت الدنيا علي الرئيس مبارك ولم تقعد وعمل الاعلام عل تأجيج المشاعر والنفخ في النيران بحديثه الدائم عن الاموال التي اخذها مبارك وعن دم الشهداء الذين قتلهم.

ظلت تلك التهم ملاصقه للريس يحاسبه عليه القانون بالتحقيق ويحاسبه الشعب بالاهانة والسب الي ان جاء يوم 2-6-2012 هذا اليوم الذي الذي حدد للنطق  بالحكم في قضية الرئيس مبارك ونجليه ووزير الداخليه حبيب العادلي ومساعديه .

هذا اليوم الذي برأ  فيه القضا ء مبارك من   سرقه المال العام فلم يثبت ان الرجل تربح من منصبه او سرق اموال الشعب كما اشيع كما برأه من  التهمة الثانيه وهي الاشد والاخطر قتل المتظاهرين ليقول القاضي كلمته ايضا وهو ان مبارك لم يعط اي اوامر بقتل المتظاهرين , هذا القول الذي يؤكد ما تحدثنا عنه كثيرا من ان من حافظ علي الدماء المصريه لن ينهي تاريخه بسفكها بل ان القاضي ذكر ان السلاح الذي استخدم في قتل المتظاهرين لم يكن بهذا الذي يستخدم في الداخليه ليثبت ايضا براءة ضباط الشرطة من دماء المصريين

اذا من قتل المصرين؟ ومن ادخل السلاح الذي قتلوا به؟ ولماذا يصر اسر الضحايا علي الانتقام من مبارك والعادلي رغم انه بالدليل قد ثبت انهما لم يكن  لهما يدا في القتل ؟

استغرب  كثيرا من من هذه الاصرار العجيب علي ادانة مبارك واسال هل تريدون الانتقام ممن قتل ابناءكم ام تريدون الانتقام من مبارك ؟ !اذا كنتم تريدون الانتقام ممن قتل ابناءكم فابحثوا عنه حتي ترتاح ضمائركم بدلا من اصراراكم علي ادانة بري اما اذا كنت تريدون ادانة مبارك حتي وان لم يكن هو من قتل ابناءكم فهذا امر اخر!!!!!!!!!!!!!!!!!

ان مبارك اثبت بالفعل انه ابدا لم يكن بتلك الصورة التي رسخها الاعلام الفاسد في اذهان الناس فهو ليس بالفاسد المتربح من منصبه وليس بالقاتل الذي يسفك دماء ابناء وطنه , هذا الاعلام الذي يصر علي تضليل الناس فيهيجهم ضد الاحكام الصادرة بدلا من ان يفتح اعينهم حتي يروا الحقيقة ويصلوا الي القاتل الحقيقي بعد ان اثبت القضاء براءت الرئيس مبارك .

واذا كان القضاء ادان هذا الرجل بحجه انه لم يتخذا قرار بوقف القتل هذا الامر الذي تنفيه شهادة عمر سليمان في المحكمة فعندما سئل عمر سليمان علي سبيل الجزم واليقين هل يمكن ان تحدد مسئولية رئيس الجمهورية السابق كمسئولية سياسية باعتباره حاكم البلاد في شأن الاصابات و الوفيات التي حدثت علي مستوي جمهورية مصر ؟

اجاب :

أنا لا استطيع ان اجزم بذلك لكن كل ما طلب من الرئيس لحماية البلاد قام به  عندما انكسرت الشرطة وطلب منه وزير الداخلية مساعدة القوات  المسلحة وافق علي الفوروعندما طلب منه تنازلات تجاوب فورا حتي التنحي .

ان تلك الاجابة كفيلة بان تثبت براءة مبارك من التهمة التي ادناه القضاء بسبها فها هو عمر عمر سليمان يقول ان كل ما طلب من الرئيس لحمياة البلاد قام به

ورغم ذلك ادانة القاضي خوفا من الردود الغاضبه للشارع عندما يحصل مبارك علي البراءة . حقا ان هذا الرجل ظلم والله وحده القادر علي ان يعيد اليه حقه من كل من ظلمه .

نهاية اقول حكم علي مبارك بالمؤبد لا لانه قتل المتظاهرين ولكن كما قال القاضي انه لم تنخذ قرار بحمايتهم وهذا ما تنفيه شهاده عمر سليمان فالرجل لم يتاخر في اتخاذ اي قرار لصالح حمايه الشعب وابنائه بداية من نزول الجيش الي التخلي عن الحكم .القضية اذا ان مبارك لم يقتل ولم يعطي اوامر بالقتل ورغم ذلك تصرون علي ظلمة وتحاكموه بجرم لم يقترفه ولكن هل ستكون ضمائركم مستريحة عندما يحاكم ويدان برئ والقاتل الحقيقي حر طليق .دعوة للتفكير بعيدا عن التشفي والحقد الذي ملا القلوب تجاه رجل قدم من اجل مصر وشعبها الكثير .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ahmed hussein | 2012-06-03
    هذا رأي شخصي نحترمه ونقدره ولكن هذا الكلام لاينفي مسؤولية مبارك عن شعب مصر، فهو كان في منزلة الحاكم الاله الذي لايخفي عليه خائفة. فكيف لا يستطيع هو نفسه تحديد من القاتل الفعلي بالرغم من كل الامكانيات المتاحة لديه من ترسانة الامن؟ وكيف لنا نحن ان نحدد من القاتل؟ فاذا كان مبارك لا يستطيع تحديد القاتل الفعلي فهذه كارثة لانه يعترف ضمنيا بعجزه وبالتالي فهو لايصلح بان يكون حاكما للبلاد ويستتبع ذلك عقابه على تقصيره في حماية المصريين اذا كان فعلا قد تم قتلهم على يد جناة لا نعرفهم. وبما انه في موقع المسؤولية ومقصر في تادية واجباته فهو مسؤول عن دماء هذه الارواح حتى لو لم يقتلهم هو بنفسه او يعرف من قتلهم. واذا كان برئ من كل هذا او ذاك فيكفيه ثلاثين عاما من الحكم المستبد الذي جذب مصر في غيابات المجهول والجهل. وحكم المحكمة الصادر ضده لهو الامر الهين لانه لو ترك الحكم للشعب لاذاقوه الموت ثلاثون عاما اخرى. وما الله بظلام للعبيد
  • عزف على وتر المستحيل | 2012-06-03
    هههههههههههههه
    اذا كان الحاكم(مبارك) برىء وطاهر ونقى وشريف وعادل وكل الصفات الجميلة فيه لماذا انقلب عليه 80 مليون مصرى؟؟؟؟حبا فى المشاكل؟!
    هل 80 مليون على خطأ؟؟؟؟؟  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق