]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في قطاع غزة.. الدنيس يقضي شهر العسل !

بواسطة: Ahmed El-komi  |  بتاريخ: 2012-06-03 ، الوقت: 09:57:51
  • تقييم المقالة:
أحمد عوض الكومي

 

إن حدثتك نفسك يوماً ما لتناول وجبة شهية وأنت تسكن غزة، سيكون السمك بدون أدنى شك طبقها الرئيسي، ويا حبذا لو يكون طازجاً وتجاوره "شوربة السمك" اللذيذة، والأفضل أن يكون من صنف "الدنيس" المفضل لدى الغزيين. ستتوجه باكراً في ساعات الصباح الأولى لسوق السمك، لتأخذ نصيباً مما نالته أيدى الصيادين وقتها، كونه طازجاً ويسر الناظرين. "لفة صغيرة" على البائعين تكون في بدايتها ضرورية للاطلاع على أجود أنواع السمك، ولاحقاً سترجع خالي الوفاض إن كانت النية مبيتة لديك بشراء "الدنيس". السبب بسيط ويبعث في النفس العجب !  الدنيس غائب عن أسواق قطاع غزة لعذر قاهر، نأمل من الغزيين أن يتقبلوه بصدر رحب وهم على ذلك "مرغمين". "الرسالة نت" أجرت تحرياً واسعاً لمعرفة ملابسات اختفاء "الدنيس" وخلُصت إلى حقائق سنسردها تباعاً، وكلنا ثقة بأن شريحة واسعة من الفلسطينين غافل عنها. الخبيرة الزراعية في مجال الإنتاج الحيواني هدى أبو ندى، تعزو غياب سمك الدنيس إلى مروره بفترة التزاوج التي تجري بعيداً حيث المياه شديدة الملوحة، وتبعد أميالاً عديدة عن شواطئ بحر القطاع. ولأجل ذلك يعجز صيادو غزة عن اللحاق بهذه السمكة؛ نظراً لضآلة المساحة المسموح الصيد بها والتي لا تتجاوز الثلاثة أميال بحرية. وتسرد أبو ندى في شرحها قائلة: "سمكة الدنيس بطبعها تتواجد بكثرة على شواطئ البحر، وعند فترة التزاوج يتوجه الذكر برفقة الأنثى نحو المياه العميقة المالحة، لأجل التلقيح، وبعد فترة وجيزة يعود الزوجان ليضعا البيض على الشواطئ إلى حين "التفقيس"، وهكذا تستمر الدورة الحياتية للدنيس". وتؤكد الخبيرة الزراعية أن الدنيس من الأسماك الفاخرة التي يزيد الطلب عليها، بسبب جودة لحومها. وينتشر الدنيس في المناطق المعتدلة من العالم، في كل من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود والمحيط الأطلنطي، وتمتاز هذه السمكة بجسم بيضاوي الشكل، فضي اللون، منضغط الجانبين وعريض نسبياً، علاوة على رأس كبيرة الحجم وفك مدعم بأسنان قوية. ولعل أبرز ما يثير الدهشة هو انتماء سمكة الدنيس لعائلة المرجانيات التي تنتشر فيها ظاهرة التحول الجنسي "sex reversal". وعنها، تشير أبو ندى إلى أن معظم أسماك الدنيس صغيرة العمر تكون ذكوراً، وتقل نسبتها مع تقدم العمر نظراً لتلك الظاهرة، لتتحول لاحقاً إلى إناث. وغياب الدنيس دفع وزارة الزراعة بغزة إلى التحول نحو مشاريع الاستزراع السمكي التي باتت منتشرة بكثرة في القطاع، وعوضت شيئاً من النقص الموجود، لكن شتان ما بين خيرات البحر وما اصطنع الإنسان من برك مائية، والمتذوق لكليهما خير حكم على ذلك. وإلى حين عودة الزوجين إلى شواطئ قطاع غزة، نأمل أن يكون لنا من الذرية نصيب.   http://alresalah.ps/ar/index.php?act=post&id=52794

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق