]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة الى المجتمع الدولي

بواسطة: نسيم الزيادي  |  بتاريخ: 2012-06-02 ، الوقت: 21:11:54
  • تقييم المقالة:

 

رسالة الى المجتمع الدولي   صيحات تتعالى من العراق كلها الم وكلها حرقة وكلها ندم ترتفع بأمل الى المجتمع الدولي والى الشرفاء في العالم اجمع. فالعراق بعد ان كان شعبه يعاني الذلة والجوع والضياع في حكومة صدام اللعين اصبح اليوم في بلد الديمقراطية وبلد الحرية في نفس الذلة ونفس الهوان ونفس العوز والحاجة, العراق الذي كان اهله يتباكون كلهم بقلب واحد على رجل تقتله رجالات صدام اعداما او في خسائر لحرب معدومة الهدف اصبح اليوم يصبح ويمسي يتلقى اهله خبر موت العشرات مع اول رشفة شاي وقت الفطور وتستمر الحياة بلا حزن وبلا مواساة. فمن نواسي؟ هل نواسي اهل طفل قتلته مفخخات السياسة .ام نحزن لفراق زهرة خسرها العراق والتي كانت محط انظار الاهل والاحبة؟ هل نحزن على بيت التهمته نيران العبوات الناسفة ام نتأسف على من يزرعونها لانهم خدعوا بكذبة اللعبة السياسية واباحة الدم الطائفية؟ ان الندم كل الندم على قبولنا واستكانتنا بهذه الديمقراطية الوضيعة والمشوهة التي جلبها لنا سياسة الحكومة الامريكية ومن يدعمون على حكم العراق فلا حرية تذكر الا كذبة اعلام يراد منها الخداع, ولا ديمقراطية تذكر الا كلمات سياسي حاذق يمسح بها سبلته بعد ان ينتهي من مقالتها. فمن ديمقراطية  العراق ان تعتقل الحكومة كل من يريد ان ينتقد الحكومة او الوزارة او اي شخص يسيء الى العراق كما نشاهده يوميا من حملات الاعتقال والمداهمات في كل نواحي البلاد من شماله نزولا الى وسطه وحتى جنوبه,ففي الشمال اعتقالات بتهم شتى ولكنها في الحقيقة اعتقالات على حساب قومي لتزرع من جديد فجوة بين الكرد والعرب وفي وسط وغرب البلاد اعتقالات مذهبية طائفية يراد منها ايضا التسلط الطائفي والتسلط المذهبي .اما في الجنوب والوسط فالاعتقالات سياسية لكل من تراه الحكومة ندا محتملا او منتقدا لاذعا او قوة مستقلة لا تنتمي لهم. ان كل التهم التي توجه للمعتقلين هي كيدية ودون اي ادلة فالارهاب عند الحكومة الديمقراطية ياتي من دعاة العدالة والانصاف كاصوات العراقيين في غرب العراق والذين تتعامل معهم الحكومة تعامل لا يشبه تعاملها مع غيرهم وللأسف مبررات ذلك طائفية بحتة, وايضا يعتقل دعات الدين والتدين الذي لا تراه الحكومة منصبا في مصلحتها بعد ان كسبت اغلب المتدينين_ظاهريا_ الى حضيرة الدولة فدعاة العدل الشرعي المتكلمين دائما امثال مقلدي المرجع الصرخي يعتقلون لانهم ينتقدون الحكومة في مظاهراتهم او جمعهم او يطلبون بألحاح انصافهم من ضيم الم بهم كهدم مسجد او احراق مكتب ديني. وهذا كله بنظر حكومتنا الديمقراطية ارهاب في ارهاب. فنقول الى كل شعوب العالم: ان هذه رسالة للتدخل وللحد من ظاهرة تفشي المتسلطين في المنطقة من جديد بعد ان تخلص الربيع العربي منهم وهي خشية في قلب كل عراقي من حكومة تقتل وتعتقل رجال بارهاب  يرهبهم وحدهم ككلمة حق وعدالة من رجال دين او شهامة عربي تحشم للذود واستخلاص الحقوق من غاصبيها. ايها المجتمع الدولي بكل اتجاهاته لا تقف صامتا فالانسانية في العراق تشكو وحرية التعبير تصيح والانتماء الوطني يشكو من تهجير الابناء.  

 


« المقالة السابقة
  • الدكتور الجنابي | 2012-06-05
    ان الحكومة العراقية قد سلبت حقوق المواطنه لدى ابناء الشعب وخرقت كل قوانين حقوق الانسان وما صيحات ابناء العراق الا دليل على مدى تجاوز الحكومة على حقوق ابناءها لذا نطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان في العالم بأخذ موقف حازم تجاه هذه الحكومة وحلها مع حل البرلمان العراقي وتشكيل حكومة مؤقته من صميم ابناء الشعب العراقي ممهدة لانتخابات حره ونزيهه كما وندعو هيئات الامم المتحدة لارسال مراقبين دوليين الى حدود العراق مع دول الجوار من اجل ايقاف تهريب النفط وخيرات العراق من قبل السلطة الفاسدة والمليشيات المتنفذه
  • علي الصافي | 2012-06-05
    كفى ظلم وفساد وكفى سكوت وخنوع لابد لكل انسان ان يكون له موقف تجاه ما يحصل في العراق من دمار وهتك وفساد وغيره من قبل ساسة اليوم فكل الاحزاب السياسية مشتركة في دمار العراق وكثرة الفقر والبطالة بسببهم لانهم لايهمهم سوى مصالحهم الشخصية وان سبب فشل هذه الحكومة هو انها شكلت على اساس طائفي والسبب الاخر ان السياسين يعملون لصالح دول واغلبهم لصالح ايران التي لها الباع الاكبر في تخريب العراق  وتدميره فنطالب الشعوب والشعب الامريكي بالوقوف الى جانب الشعب العراقي لانه يتحمل مسؤولية كبيرة فيما يحصل في العراق وذلك بسبب الاحتلال الامريكي  وتشكيل الحكومة العراقية من قبل الاحتلال وان الحكومة الامريكية منتخبة من قبل الشعب الامريكي لذك يتحمل هذه المسؤولية
  • الاستاذ حسين المياحي | 2012-06-04
    المجتمع الدولي انظر الى العراقيين  وماهي حياتهم بين الفاسدين ... الايتام والارامل وكل العراقيين يصرخون هل من منقذ للآهل العراق
  • رونق | 2012-06-04
    على المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤوليته ويقف مع العراق ويزيل كل الاثار التي تسبب بها الاحتلال ومن هذه الاثار السياسيين المفسدين فيشرف على اقامة حكومة مؤقته تمهد لانتخابات مدنية عادلة
  • العسم | 2012-06-04
    نعم على المجتمع الدولي ان يرسل مراقبين ولينظرو الى قمع الحريات التي تحصل في العراق  وعلى الجامعة العربية ايضآ ان تتخذ  اتخاذا مايلزم  لا يمكن اسكوت لا يمكن السكوت فعالى الجامعه العربية ان تتحراك
  • د.محمد الوائلي | 2012-06-04
    يجب على المجتمع الدولي ان يتقصى الحقائق بفسه ليعرف مدى الوحشية والقمع في العراق
  • الاستاذ كريم الملا | 2012-06-04
    مع الاسف  الشيدي ما تقوم به الحكومة العراقية من تنكيل بمقلدي السيد  الصرخي الحسني وتهميش لدورهم في بناء العراق  فهم من خير ابناءه  الذين يتنفسون هواء العراق بكل حب ووفاء لانهم يحبون العراق من  اعماق قلوبهم الصادقة
  • ابو احمد | 2012-06-04
    هذه الحكومة العميلة والتي تدق على وتر الطائفية والقومية من اجل الكرسي وكل من يظهر جرائمها ويحاول تحذير الشعب منها ومن مكائدها تعمل على تسقيطه او اعتقاله او قتله كما فعلت بجماعة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني لانهم تظاهروا عليها وعلى مشاريعها اللعينة وطالبوا المجتمع العالمي بالتدخل لانقاذ الشعب منها وايضا قامت بتهديم بيوت الله التي يصلي بها انصار هذا المرجع العراقي وغلق مكاتبه لا لشئ البا لانهم طالبوا بحقوقهم وحقوق الشعب العراقي التي سلبوها
  • محمد الكاظمي | 2012-06-04
    لابد من المجتمع الدولي والمنظمات التابعة له ان تأتي للعراق وتتطلع عن كثب كيف هو حال العراق وشعبه بين قتل وتهجير وتفجير وتفخيخ وبين فساد اداري ومالي كبير وبين دمار وخراب الميليشات المسلحة المتنفذة في الحكم تعمل على معاداة كل صوت يعارضها بالحق اسواء طالبتهم بالخدمات او القضاء على الفساد الاداري والمالي وبسبب ذلك عانت ما عانت مرجعية السيد الصرخي لكونها وقفت بوجه الظلم بكل اشكاله وانواعه 
  • عبير الكناني ..مححلل سياسي | 2012-06-04
    اليوم بداوا يعويد الطائفية من جديد لغرض الانتخابات ويصعدو بها على اكتاف ودماء الابرياء ناسين حرمة المؤمن والحساب حساب الله والمواطن ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق