]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشعب الامريكي من قتل الشعب العراقي

بواسطة: الكاظمي  |  بتاريخ: 2012-06-02 ، الوقت: 19:35:48
  • تقييم المقالة:

أمريكا تهدم دكتاتورية وتبني أخرى
في السنوات الماضية التي أعقبت أحتلال العراق الى الجارة الكويت أستنفر العالم أجمع ضد تلك الفعلة الشنيعة ونحن كنا مع العالم في شعوره ومع الكويت كبلد أمن مستقر وشعبه شعب شقيق ومتصاهر مع العراقيين فكان احتلال الكويت الباب الذي دخلت منه أمريكا وجعلته من أعظم الامور من خلال الاعلام الغربي الموجه والعربي العميل حتى ان العالم قد تكالب على العراق حينها ولكن أمريكا لم تنهي حكومة صدام المجرم الدكتاتورية بين ليلة وضحاها بل أخذت تعصر بالشعب العراقي خلال سنوات عجاف من حصار الى حروب متقطعة وحتى أحتلال العراق بصورة مباشرة من قبل أمريكا وقواتها الغازية حتى فتحت صفحة جديدة على الشعب العراقي وهي ألعوبة الارهاب التي لعبتها القوات الامريكية بالاتفاق مع عصابات مجندة من كلا الطائفتين في العراق بين سنة وشيعة حتى تكبد العراقيون بمليون شهيد واكثر جرحى وملايين المشردين والمهجرين في خارج العراق وداخله وكل هذه الضريبة التي تحملها الشعب العراقي كانت على أمل خلاصه من حكومة دكتاتورية ظالمة ولكن اليوم نرى ان السياسة الامريكية في العراق تتجه نحو بناء دكتاتورية جديدة من خلال سكوت كل المنظمات العالمية ومنظمة الامم المتحدة التي تصم أذانها من الجرائم التي حصلت وتحصل في العراق حين وجود الاحتلال وفي حكومة خلفها الاحتلال واين من يدعي منظمات حقوق الانسان من عمليات الابادة المنظمة  للانسان العراقي وما سمعنا به مؤخرا من عمليات أعتقال وتعذيب ومطارة لخط مرجعية المرجع العربي العراقي السيد محمود الحسني الصرخي خير ما يشير الى أزدواجية التعامل والقرار وهذه المرجعية ونهجها الوطني مثال بسيط على انتهاكات حقوق الانسان العراقي لانها وطنية وتعتقل ووطنية وتعذب في السجون السرية ووطنية وتقتل وتفجر وتحرق لا لشيء سوى لانها وطنية لا غير و ما مرت به هذه المرجعية  من خلال القتل تحت تعذيب المعتقلات السرية الى عمليات التفجير الحكومي المنظم الى الاغتيالات والخطف الرسمي الحكومي حتى اصبح الانسان العراقي سلعة رخيصة الثمن في سوق تصريف المنظمات العالمية منها الامم المتحدة وحقوق الانسان ومنظمة العالم الاسلامي والجامعة العربية التي تكاد تكون منقرضة من جانب العراق  ويبدو ان العراق من خلال ما مر به من ضروف مأساوية ويمر بها الان قد رفع النقاب عن كل ما كانت تتستر به تلك المنظمات العالمية وتتحجج به من حقوق انسان وامم متحدة ولعل ان الولايات المتحدة الامريكية قد جعلت من هذه المنظمات واجهات فقط لتمرير مشاريعها في احتلال الدول وسرقة اموالها وقتل شعوبها حتى غدت أمريكا تهدم دكتاتورية وتبني أخرى بسكوتها عن جرائم الحكومات الجديدة     


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق