]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى عناية الشعب الامريكي والشعوب الاوربية المحترمة ..

بواسطة: د. جواد علي الجبوري  |  بتاريخ: 2012-06-02 ، الوقت: 18:41:01
  • تقييم المقالة:

الى عناية الشعب الامريكي والشعوب الاوربية المحترمة ..

عندما تم اسقاط النظام الدكتاتوري المجرم في العراق من قبل القوات الامريكية التي دخلت في العراق محتلة كان شعارها المعلن هو تغيير الوضع الاستبدادي الذي كان يحكم العراق طيلة اكثر من ثلاث عقود الى الوضع الديمقراطي وتشكيل عملية سياسية مبتنية على الديمقراطية والتعددية ..

وقد قدم الشعب العراقي من اجل ذلك مئات الالاف من الشهداء والالاف من الجرحى والكثير الكثبر من التضحيات الجسيمة  وكان امل العراقيين ان تكون الديمقراطية والحرية هي من تحكم وعلى اساسها يتم بناء مؤسسات الدولة بمختلف ميادينها وتحقق رغبات وتطلعات الشعب العراقي .وقد سمعنا من المسؤولين الامريكيين والاوربيين  سواء المدنيين منهم والعسكريين الكثير من التصريحات الموثقة حول عزمهم على بناء الديمقراطية الفتية في العراق لتطوي صفحة الديكتاتورية وحكم الفرد وما شابها من ظلم بؤس وشقاء وفساد ..

ان اكثر من ثلاثة عقود من تجربة مريرة عاشها الشعب العراقي ابان حكم الدكتاتور المقبور كفيلة بان يتطلع الشعب العراقي وينشد التغيير الحقيقي في الديمقراطية والانعتاق نحو الحرية ليعيش عهدا جديدا ينشد فيه التعاون مع الامم الاخرى والتعايش السلمي وضمان حقوقه وحقوق ابنائه واستغلال ثرواته  بما يضمن بناء مؤسساته الدستورية  البناء الصحيح المرتكز على حقوق جميع فئاته واثنياته ومذاهبه دون تفرقة او عنصرية او طائفية وتشييد بناه التحتية بالشكل المطلوب وفي كافة الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والعلمية ..

كذلك ضمان حرية الفرد في حقوقه المدنية التي تحفظ له عدم التعرض للاعتقالات التعسفية او العنصرية او منعه من ممارسة حقه في العبادة او بناء دور العبادة وممارسة حقه في اقامة شعائره بدون مضايقة او منع ..

ولكن ..الذي حصل غير ذلك فتأسست محل الديمقراطية حكم الفرد والديكتاتورية والاستبداد مرة اخرى وانتشر الفساد المالي والاداري والاخلاقي في كل بقعة من ارض العراق ومورست الطائفية بأشد انواعها فتكا وبددت ثروات العراق الخرافية على ايدي مجموعة ليس لها ارتباط حقيقي مع العراق وكان جل ولائهم لدول الجوار والدول الاقليمية ينفذون اجنداتها ومشاريعها وكان من نتائج ذلك هو تعاظم نفوذ  تلك الدول في داخل العراق فصار القرار قرارها واثبتت الوقائع والاحداث ذلك بكل وضوح ..

وتم الاعتداء على المرجعية العراقية العربية التي كفل الدستور حقها في ممارسة عملها الفقهي العبادي التوجيهي والارشادي فكان مما حصل هو الاعتداء على مكاتبها واضرام النار في مساجدها  http://www.youtube.com/watch?v=weghDVOZds8  وحرق القران الكريم http://www.youtube.com/watch?v=6ekQx6M8YSw  ومحتوياتها واثاثها واعتقال المئات http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=9KjDeIIBD3g  من مقلديها http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=311908&highlight=%CA%CD%D4%ED%CF+%C7%E1%C7%E3%E4+%E6%C7%E1%CC%ED%D4+%E6%C7%E1%E4%C7%D3+%C7%E1%E3%DF%CA%C8+%C7%E1%D4%D1%DA%ED+%E6%C7%DA%CA%DE%C7%E1+%C7%E1%D4%ED%CE+%C7%E1%D3%D1%C7%ED+%E6%D1%DD%C7%DE%E5  بلا ذنب يذكر سوى انهم رفضوا مشاريع الاحتلال وتدخل دول الجوار http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=320795   ورفضوا الطائفية والمحاصصة وكل اشكال القتل والتشريد والتهجير الذي مورس من قبل بعض الجهات الفاسدة ..

اننا ومن هذا المنطلق نناشد الشعب الامريكي والشعوب الاوربية التي  سمعت طبول الحرب التي شنت على العراق وكانت شاهدة على شعارات الحرب من التحرير والديمقراطية وقدم الشعب العراقي على مذبحها الالاف من الضحايا وتكبد مليارات الدولارات من ثرواته ..

فنرى ان قادة امريكا واوربا قد اداروا ظهورهم عن الشعب العراقي وتركوه لقمة سائغة بأيدي هذه الحفنة من السياسيين  الذين  لا يملكون الحس الوطني والشعور بالمسؤولية ..وان قادة الولايات المتحدة والدول الاوربية تركوا دول الجوار الطامعة تعيث فسادا في ارضه وتتغلغل شيئا فشيئا وتركز كل قواها وإمكاناتها  وتهيء لاحتلال هو ابغض واخطر من الاحتلال الامريكي ..

اننا ندعوا الشعب الامريكي والشعوب الاوربية  وكافة منظماته الانسانية والمدنية للتدخل لإنقاذ الشعب العراقي وذلك بالضغط المستمر على حكوماتها من اجل اثبات التغيير الحقيقي واعادة العراق الى ابنائه الحققيين الوطنيين عبر اجراء انتخابات نزيهة  تحت اشراف الامم المتحدة وحتى نقول ان الولايات المتحدة والدول الاوربية تكون قد التزمت وأوفت ولو بشيء يسير عما جرى للشعب العراقي من جراء الاحتلال وما رشح عنه ..

 

د. جواد علي الجبوري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق