]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما يفقد الرجل العقل

بواسطة: فيلسوفيا  |  بتاريخ: 2012-06-02 ، الوقت: 15:20:19
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما يفقد الرجل عقله

 

يصبح كل شيء مباحا ....حتى أنه يرقص وسط دائرة الوظيفة أمام ...مديريه وأمام الموظفين إن كان مديرهم؛...يطرد أبناءه خارج البيت....يشحذ بكلتا يديه ..طالبا .....مأربه......يتجه نحو .....ديار قلبنْ عليه أشجانا من زمن ولى وظل ..يعانقه كل ليلة منتظرا .....منه الوصول ..ولاوصول...

عندما يفقد الرجل عقله: فإنه ...يفتعل ما يشاء ....ولكنه ....يندم ..ويسرع إليه الندم ...بمجرد التعقل ووفور العقل.

يغيب عن الذاكرة أحيانا ..يتوه بمخيلته ويجوب كل شوارع الأنثى ..يتمنى هذه وتلك وتلك ..حتى يصل إلى أرصفتها....يقبع ....وينتظر شيئا من اللطف ..من ....الإذن ..ليدخل ...تلك المدينة ويقتحمها يحولها إلى ساحة طروادية يجوب وحده بخيله ....ويشارك كل محتوياتها لنفسه: بدون عقله يصير أنانيا وتبيح له كل الأذونات ذلك فهو المغير والغائر..وهو المحطم والباني ..وهو المسدد والمبعد وهو من يحمل لواء انتصار تلك الشهوة التي عذبته في غيابات الليل المدقعة جعلته يئن تحت وطأة هجيرها ...وطأة ...زمهريرها...لايريد كلاما عاقلا..يريد شيئا من ....البهيمية ..شيئا من الانفجار كي يعبث بقلب تلك ..التي تركته رميما يترصد ...أحذية البشر إلى أين تتجه ويترقب وجوه الرجال أهم يعانون مثل معاناته ...أم أنهم يتيهون ليلا ويعربدون وبالنهار هم عاقلون...

تسوّر قرب أسوار المدينة ..متفكرا في حاله ..قائلا..كطفل وديع ينتظر أمه الرؤوم تعطيه شيئا من حنانها ولوبكلمة يابني .....(آه...ياهذا ...كنت متقلدا للمناصب..وكلهم يشيرون إليك .وييممون نحوك ..وأسمعهم يضربون بي المثلات ...يقولون عني أني أعقل الرجال....هههه ليتهم يأتون الآن لينظروا هذا المكبل هذا المعنّى ..تجلدني تلك السياط ...والجلاد...يسترخي  في دوره ..هانئ البال والحال ....يستنقص كلمة تسقي  تراب نفسي الذي جف ....وأصابه القحط..أنا عطشان ....جفت منابعي....وصرت ...كشجرة يابسة تنتظر من يقطعها ليحرقها .....آه

أنا رجل .....لاطائل مني ..أيقنت أنني بدون تلك الملهمة ...رجل ...مليء بالحقول النفطية ...مليء بالمشاريع المكتبية ..مليء بروائح البنزين تنطلق من عباءتي ..ومن قميصي ..ومن سيجارتي ....مليء بالمناصب بالرتب ..بالوفود ..بالزيارات الرسمية ....بغذاء العمل وعشائه ..بالنوم بحذائي ....بسماع نشرات الأخبار في شتى بقاع الأرض....بمتابعة كرة القدم.....بمسابقات البيبسي كولا وشركات الإتجار .....بالريال ...باليورو.....

ولكن عندها هي فقط...أمتلئ بحقيقتي ....بحنيني وأشواقي...بروائح تطغى على البترول ....بكلمات ..تجعلني أصل قمم السحاب...بكلمات تستل روحي ..عندها أقطع إربا ,,,,,ولكني لاأشعر إلا بها ....هي وحدها ...أنثى سلبت عقلي.....لتتركني رجلا يمتلئ مثل حقول النفط

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق