]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غدران الوادي

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-06-01 ، الوقت: 20:37:08
  • تقييم المقالة:

 

             غدران الوادي

أمـُورا ً تضحـك الســفاه منها   ويشـيب من عَوارضـها الفهيم ْ

لــو لكـَـت مدبرا ً مثلي  جان  طلـع  من عَـواقبها  سِـــليم ْ 

زرعتْ وشفتْ حَصـــــادها وبين ضـلوعي السـر كتيم ْ

وصبرتْ على الهَوانْ منشــان أنطيدرس وآنا بو عـــليم

 ولي يضنْ الحَكْ يمـوت تَرى هْوْ غافل وجَاهل وماهْوْ فطيــنْ

من ْ حيث ْ أن الحـَــكْ واحــــد وربك لكل ِ شي نـَظيم ْ

سـافرت أنشــــــــــد ودَوَّرْ يمكن الكى حكي الهضيم ْ

لحين ما اعثرت بيها وبــــــديارها وبديار زوجها الغشــيم ْ

تجولت بســوك  وشــــــفتها تشاور على عبدي اللئيم ْ

وتنصح زوجــها بشـــــرى هلعبدوماتدري بو ســـقيم ْ 

ولودرت بلي حيجـــــرالها جان رمت نفسـها ابير عقيم ْ

لاجــن قدر ربك لازم اكــــون وهو لكل شـــي نظيم ْ

وفيوم جنت حاسب حســــابه ظهر المستور وبان السر الكتيم ْ        

حينها عرفوا أهلــــــــها اني   ....  آنــي الجـنت الحليم ْ

 وصبرتْ على الهَوانْ منشـــــان  أنطي درس وآنا بو عليم 

أمُورا ً تضحك السـفاه منها  ويشيب من عَـوارضها الفهيم  

لو لكَت مدبرا ً مثلي جان  طلع من عـَــواقبها  سِــليم

أحمد صلاح

 

 

 

 

                  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق