]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

جماعات الضغط

بواسطة: محمد شمس مرغنى على  |  بتاريخ: 2012-05-31 ، الوقت: 10:54:38
  • تقييم المقالة:

                                           جماعات الضغط

الكاتب : محمد شمس مرغنى على

البريد الاكترونى : shamseye@yahoo.com

يتبادر الى اسماعنا من خلال وسائل الاعلام ما يسمى بجماعات الضغط  واستطاعة تلك الجماعات من التأثير على قرارات السلطة وابرز تلك الجماعات هى الجماعات اليهودية فى الولايات المتحدة 

لقد تنبه الفقه السياسى الحديث الى ان اى دراسة للسلطة فى الدولة لابد ان يشمل دراسة تلك الظاهرة بالاضافة الى تحليل المؤسسات اذ لابد لنا من دراسة كيفية تحرك السياسة فى الدولة ونركز فى الدراسة على القرارات السياسية التى  تبرز العلاقة بين قوى تلك الجماعات والسلطة السياسية وبالرغم مما تملكه تلك الجماعات من قوة الا انها لا تسعى مطلقا للوصول الى كرسى السلطة وهناك عدة صور لتلك الهيئات منها  النقابات المهنية والعمالية والمجتمع المدنى ... الخ

وانبدأ بتعريف ماهية جماعات الضغط

هى تنظيم قائم للدفاع عن مصالح معينة وهو يمارس عند الاقتضاء ضغطا على السلطات العامة بهدف الحصول على قرارات تخدم مصالح هذه الجماعة

ومن ذلك التعريف نلاحظ ثلاث نقاط تشترط فى جماعات الضغط

اولا وجود تنظيم متكامل

ثانيا توحد المصالح بين افراد الجماعة

ثالثا القدرة على ممارسة الضغط على السلطات العامة

ولعل اهم سبب فى زيادة اهمية تلك الجماعات هو تطور ونمو وظائف الدولة وتدخلها فى مجالات كثيرة وقد اختلفت الاراء فى تقييم تلك الجماعات فيرى البعض ان تلك الجماعات هى نتاج للديمقراطية ويراها البعض انها نتاج للفساد المنتشر فى الدولة

فمن وجهة نظر ان تلك الجماعات ماهى الا ازدهار وانتشار للديمقراطية اذ يتعين على الدولة الانصياع الى الرغبات الصادرة عن الامة

اما وجهة النظر المناهضة لتلك الجماعات والتى تعتبران تلك الجماعات ما هى الا انتشارا للفساد فتمكن وجهة النظر فى استخدام تلك الجماعات لقوة المال كوسيلة للضغط على السلطة العامة وتلك الوسيلة تنافى مبدأ المساواة بين افراد الامة والتى تعتبر الركيزة الاساسية للديمقراطية

ولابد على الامة ان تجد الاليات التى تسمح بالتعبير عن  المصالح الخاصة لتلك الجماعات فى حدود اطر قانونية تحول دون حدوث اى انحراف لها ودون المساس بالديمقراطية اذ ان ترك نشاطات جماعات الضغط دون تنظيم يؤدى الى افساد الحياة السياسية ومن ثم تهديد الديمقراطية واقرار سيادة الاقوى ويستخدم فقهاء السياسة كلمة لوبى كاصطلاح يعبر عن تلك الجماعات

 فما معنى كلمة لوبى

هى كلمة انجليزية تعنى دهليز او قاعة انتظار ففى البداية كان اصحاب المصالح ينتظرون رجال السلطة فى الدهليز لتقديم طلباتهم ومن هنا نشىء اصطلاح لوبى اذ اصبح اليوم يمثل اى نشاط يمارسه اى شخص او اى جماعة لدى السلطات العامة ايا كان بهدف الضغط عليها لتحقيق مصلحة معينة

ففى الولايات المتحدة  على سبيل المثال يكون نشاط تلك الجماعات مشروعا ومقننا ومنظما ويطلق مجازا على تلك الجماعات المجلس الثالث للكونجرس اذ ان الكونجرس يتكون من مجلسى النواب والشيوخ

ومما سبق نرى ان لابد لتلك الجماعات ان تشارك فى الاحزاب السياسية ويرجع السبب فى المشاركة الى الاتى

السبب الاول استحالة قدرة تلك الجماعات على حل مشاكلهم بطرقهم الخاص اذ يتعين الاستعانة بالدولة ومثال ذلك الحصول على معونة الدولة فى بناء الطرق او ايصال الكهرباء

والسبب الثانى عدم رضا تلك الجماعات عن بعض التشريعات كارتفاع الضرائب فى بعض الانشطة الخاصة بتنمية المجتمع

وتلعب النقابات الدور الاهم فى الموضوعات التى تهم الامة ذلك ان نشاط تلك الجماعات يهدف الى ابعد من تحقيق مصالح اعضائها حيث تهتم النقابات بتقدم المجتمع وتحقيق مصالحه الكبرى ويعارض الساسة الدور المتزايد للنقابات اذ يرى بعض الساسة ان على النقايات التركيز فى تحقيق مصالح اعضائها فقط لان انشغالهم بالمصالح الوطنية يؤدى الى انصرافهم عن التركيز على مصالح اعضاء النقابة ومن الصعب قبول تلك النظرة الى النقابات لان المشاكل السياسية والاجتماعية متشابكة مع بعضها البعض فعلى سبيل المثال زيادة اجور العمال يرتبط بالميزانية والتعليم وبالتسليح فخفض التسليح يساعد على زيادة الاجور

ولكن ما هى انواع جماعات الضغط ؟

 يعتبر الفقهاء ان تصنيفها يعتمد على المعيار الذى يستخدم عند التصنيف بالرغم من الصعوبة الشديدة فى تحديد المعيار

فالتصنيف الاول يعتمد على اهمية الضغط على السلطة فبعض الجماعات تهتم فقط بالتاثير على السلطة فقط مثل الجمعية العامة الفرنسية للدفاع عن حرية التعليم ويطلق على هذا الصنف بجماعات الضغط المنفردة وهناك جمعات تتحرك نتيجة لعرض ما مثل الجمعيات الادبية ويطلق عليها جماعات ضغط جزئية

اما التصنيف الهام الثانى فتصنف الجماعات الى جماعات عامة وجماعات خاصة  وهى تنظميات داخل الدولة تمارس ضغوطا على هيئات اخرى داخل الدولة

ويعتمد التصنيف الثالث على المصلحة التى تدافع عنها الجماعة فعلى سبيل المثال الجماعات التى تقوم على اساس الفكر او على اساس مصالح مادية وتلك الجماعات لا تعلن ابدا عن طبيعة مصالحها

اما التصنيف الرابع فهى جماعات جماهيرية وجماعات قلة منقادة اما الجماهيرية فتسعى الى زيادة عدد اعضائها لانها تعتبر ان تلك الزيادة هى مصدر قوتها مثل النقابات اما القلة فتهتم بالمصلحة التى تسعى اليها مثل الجمعيات الفكرية والثقافية

اما التصنيف الخامس فيعتمد على الوسائل الفنية التى تستخدمها الجماعات وقد تكون تلك الوسائل مباشرة او غير مباشرة

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق