]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضد العشق والمسجدية

بواسطة: حبيب السعيدي  |  بتاريخ: 2012-05-30 ، الوقت: 13:24:19
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

شئ ما , يربطني بها , يشدني اليها , يجعلني انسى نفسي وافنى في ساحة وجودها ,اعيش في عالم اخر والانوار تكللني والملائكة تظلني باجنحتها وتنضح على المكان من عبق الجنة وطيبها ...

(.... بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه)( النور: 36) ليرتبط المخلوق بخالقه والعابد بمعبوده والعاشق بمعشوقه بسلالم من نور يغيب اعلاها في كبد السماء , فيسيح العاشقون في الارض ليدخلوا فضاءاً لم يرتقيه العقل ابدا , كما فعل ابراهيم العاشق عندما اسكن من ذريته (بواد غير ذي زرع)( ابراهيم :37) بفعل يستنكره العقل والعقلاء فأي عاقل يترك زوجته وطفله الرضيع في صحراء قاسية لاتصلح للزراعة ولا يوجد احتمال لوجود الماء فيها , لاشك ان العقلاء لايفعلون ذلك لانهم لم يرتقوا في سلم المعشوقية ولم يفهموا معنى المعشوقية , لكن ابراهيم العاشق بين غرضه (ربنا ليقيموا الصلاة )( ابراهيم : 37), فكان قلب العاشق هو البيت الحرام الاول لينعكس في الخارج ببيت مادي من حجارة وجص وآجر في مكان يقصده القاصدون ويجتمع فيه العاشقون لتعلوا ترانيم الحب والتغزل بالمعشوق في بيته الذي لا يدخله سواه فيتقلب العاشقون كل حسب درجة عشقه ومرتبته ,  اذ هم بين طائف وقائم وراكع وساجد للمعشوق كما قال تعالى (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ(26)الحج) ..

من لم يعرف قيمة العشق لايمكن ان يعرف معنى ان يكون لله بيت في الارض , لكن هل فهم ابرهة الحبشي ماذا يعني البيت الحرام آنذاك حين قرر هدمه ! هل كان يعلم ان هذا البيت المشيد من الحجارة مقر اجتماع العاشقين بمعشوقهم وانه يمثل الصلة بين العاشق والمعشوق ؟ ام انه كان يرى فيه مكانا يزاحم سلطانه ويضيق حدود مملكته ؟

هل كان يزيد بن معاوية يقصد فعلا هدم البيت ام تراه قاصدا قطع ذلك الحبل المتصل بين الارض والسماء والذي تعلق به الناس!!

هل كان الحجاج يريد فعلا هدم البيت المادي (الحجارة ) ام انه اراد ان يمسح قدسية المكان من القلوب ويقطع حبل الاتصال بين العاشق والمعشوق كي لاتكون لاحد صلة باحد اقوى من صلته وخضوعه للخليفة ؟؟ {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً {الجـن:18..

افرزت الوقائع التاريخية قطبين في معادلة المسجدية بمعناها الباطني العشقي , والظاهري التعبدي , احدهما يعمر تلك المساجد (بكل المعاني )سواء كان المقصود فيها القلوب او البناء الخارجي وسواء كان المقصود اعمار المساجد بالعبادة ونشر العلم والفقه ام بتشييد البناء واعلاء المنارات والقبب, والقطب الاخر هو من امثال ابرهة ويزيد والحجاج يرون كمال ملكهم بزوال المساجد ( وايضا بكل المعاني ومن كل الزوايا ) , والميزان بين هذين القطبين هو (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ {التوبة: 18(..لتاتي (انما )فتحصر عمار المساجد فقط بالذين امنوا بالله واليوم الاخر ( هذا في الجانب النظري او العقائدي ) و اقام الصلاة واتى الزكاة ولم يخش الا الله ( هذا في الجانب العملي او التطبيقي), وان عدم وجود الفاصل في الاية بين النظري والعملي يشير الى ان كل منهما يكمل الاخر وانه لاينفع احدهما بدون الاخر , وعليه يمكن ان نعرف ان ابرهة ويزيد والحجاج لم يمتلكوا كلا الجانبين ( لا الايمان النظري العقائدي ولا الاعمال التطبيقية الصالحة )..

ولما يتجرد الانسان من كفتي النجاة ( الايمان والعمل الصالح ) لا شك انه سيكون من الظالمين , بل اشدهم ظلما , ومن يصل الى هذه الدرجة من الظلم عندها يكون من السهل عليه ان يسعى في تخريب وتهديم المساجد , لانه يرى في الدعوة الى الله دعوة ضد حكومته ويرى التضرع الى الله مزاحمة في سلطانه ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) (114البقرة)... وهذا هو الذي جعل الحكومة في النظام السابق تقوم بتهديم المساجد التي اتخذها المنتفضون مقرا لهم , وهو الذي جعل الحكومة الحالية تقوم بتهديم مسجد السيد محمد باقر الصدر في الناصرية الذي يتخذه مقلدو السيد الصرخي مركزا لنشر العلوم الفقهية والحوزوية مقرا لذكر الله تعالى , وما اشبه اليوم بالامس .

http://www.youtube.com/watch?v=q3RhkvwqfQU

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق