]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القانون ام الشرعيه الثوريه

بواسطة: موسى الفارسي  |  بتاريخ: 2012-05-30 ، الوقت: 12:48:22
  • تقييم المقالة:

أن ما نشاهده على ارض الواقع ليس بالامر الطبيعي لان هنك قانون اسمه الشرعيه الثوريه فما لا ياتي على هواء الثوار فهو غير قانوني .في غياب الدوله ومؤساستها لن يكون للقانون مكان لنهم يعتقدون انهم هم من قدم التظحيات

للوطن .فأصبحنا من ظلام الى ضلام  لا لشي الا لطماع شخصيه ولعلل بعظها أجنده خارجيه .

فماذا تغير على المواطن العادي غير الوجوه ان الامن هو اساس بناء الدوله والذي لن يتحقق الا بتفعيل القظاء والقانون لقد اصبحنا في دومه كل حزب بما لديهم فرحون الكل يعتقد ان الاخر على خطاء والامور تذهب وتحل بنفسها وقليل من الحظ .ان الايام تمظي علينا ونحن لاندري بما يحك فيها والاموال هي من تحل المشكله .

فهل نخن على درايه بهذه الفتره التى ترسم ملامح الدوله والتي يرسم ملامحها اطياف لانراهم الا سمعآ .

ان حراك المجتمع المدني الذي هو الفيصل لهذه الامور التى الكثير منا يجهلها والتى تتحرك باستقلاليه هي الفيصل وليست قوة السلاح ولا غير ذالك لان من حمل السلاح قد انتصر عليهم الشعب فلقد مر عصر الطغاه والطمع ضر

الكل يقول ان القانون فوق الجميع فهل ينفع هذا بعد الثورات العربيه هذا المصطلح ؟

 مانفع والعبره  بالاتحاد والعمل الجماعي وليس بفرض القوه التى لن تمنع الشعب من الوصول الى دوله مستقره   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق